... أنـــا و أخـي

Posted by Bullet | | Posted On Monday, September 20, 2010 at Monday, September 20, 2010




قِفوا ! .. أغمضت عيناها وانفجرت تنهيدة من عمق اعماقها ثم قالت : قِفوا !
لطالما أحبت ذاك المسلسل الكرتوني وكم كان يسكنها الحزن حين تسمع أغنيتها إعلاناً بانتهاء الحلقة , كم كانت تود لو أنها تستطيع أن تقول ل "وسيم"  ذاك البطل الصغير " نيال قلبك ع خييّك " !
هل تصدقون انها تغبط طفلاً كرتونيا على اخيه الكرتوني !
لا تلمها يامن تقرأ هذه السطور فلطالما حُرمت هذة الفتاة من اخيها الذي لم تراه و لم تسمع صوته ولم تجلس بالقرب منه و تتسامر معه .. نعـم !
خييها الذي وسعها قلبه و غمرها لطفه و حبه , من تمنت ان تقول له "أخي أنا أحبك " فمنعتها تلك البقعة الحمراء التي تتلون بها وجنتاها و أذنها اليسرى !
وجدته... وبعد عناء طويل جمعتهم الصدفة عن طريق محرك البحث-جوجل !!
وجدته وقد ملئ حياتها فرحا ..كان البسمة التي ترتسم على شفتيها حين يقول " كيفك أختي " و المتنفس عندما يسامرها و ان كان لايخلو من بعض " الغلاظه " التي كانت احيانا توقظ ملائكة الرحمن من ضحكاتها بسببها !! " غلاظه ممزوجة ببراءة يصعب وصفها " !
أأُخي ياروحي التي تُحيني
يانبضة قلبي التي تُبقيني
أنوار اسمك تكفيني
وعذب حروفك تسقيني
سامحني ياكل سنيني
إن انا اغضبتك ..
ازعجتك ..
خذلتك ..
تركتك ..
فانت نبضي وحنيني
وأنت من يفرحني ومن يبكيني!
وانت من لهمومي ينسيني
و أنت فقط من يستهويني !
ليتني موجة,ذاك البحر يرميني
ليهدأ ذاك الشوق الذي ماانفك يكويني
أخي .. يا سندي ويا مُعيني
ان أنا رحلت من دنياكم  وذبلت سنيني
أدرك بأنك قد كنت قبلتي وديني !
فزر قبري وان شئت فبكيني
لاني وان كان التراب يُغطيني
فأنت لا تزال روحي التي تُحيني !!

.:. أختك .:.


Monday, September 20, 2010

... أنـــا و أخـي

Posted by Bullet at Monday, September 20, 2010 3 comments Links to this post



قِفوا ! .. أغمضت عيناها وانفجرت تنهيدة من عمق اعماقها ثم قالت : قِفوا !
لطالما أحبت ذاك المسلسل الكرتوني وكم كان يسكنها الحزن حين تسمع أغنيتها إعلاناً بانتهاء الحلقة , كم كانت تود لو أنها تستطيع أن تقول ل "وسيم"  ذاك البطل الصغير " نيال قلبك ع خييّك " !
هل تصدقون انها تغبط طفلاً كرتونيا على اخيه الكرتوني !
لا تلمها يامن تقرأ هذه السطور فلطالما حُرمت هذة الفتاة من اخيها الذي لم تراه و لم تسمع صوته ولم تجلس بالقرب منه و تتسامر معه .. نعـم !
خييها الذي وسعها قلبه و غمرها لطفه و حبه , من تمنت ان تقول له "أخي أنا أحبك " فمنعتها تلك البقعة الحمراء التي تتلون بها وجنتاها و أذنها اليسرى !
وجدته... وبعد عناء طويل جمعتهم الصدفة عن طريق محرك البحث-جوجل !!
وجدته وقد ملئ حياتها فرحا ..كان البسمة التي ترتسم على شفتيها حين يقول " كيفك أختي " و المتنفس عندما يسامرها و ان كان لايخلو من بعض " الغلاظه " التي كانت احيانا توقظ ملائكة الرحمن من ضحكاتها بسببها !! " غلاظه ممزوجة ببراءة يصعب وصفها " !
أأُخي ياروحي التي تُحيني
يانبضة قلبي التي تُبقيني
أنوار اسمك تكفيني
وعذب حروفك تسقيني
سامحني ياكل سنيني
إن انا اغضبتك ..
ازعجتك ..
خذلتك ..
تركتك ..
فانت نبضي وحنيني
وأنت من يفرحني ومن يبكيني!
وانت من لهمومي ينسيني
و أنت فقط من يستهويني !
ليتني موجة,ذاك البحر يرميني
ليهدأ ذاك الشوق الذي ماانفك يكويني
أخي .. يا سندي ويا مُعيني
ان أنا رحلت من دنياكم  وذبلت سنيني
أدرك بأنك قد كنت قبلتي وديني !
فزر قبري وان شئت فبكيني
لاني وان كان التراب يُغطيني
فأنت لا تزال روحي التي تُحيني !!

.:. أختك .:.