(ღ¸.•*´كيّــــــــالتي ¨`*•.¸ღ¸)

Posted by Bullet | | Posted On Monday, April 11, 2011 at Monday, April 11, 2011



يُقال بأنْ السَماءْ قد احتضنّت فْي جَوفِها
كَما تحَتضِنُ الوَردةُ بين شِفاههْا قطرّاتِ الندَى خجلاً
تَحتضِنُ هيَ اليومّ مَطراً...
وأنَّ الدُنيا أعَلنت فَرحها
والأشّجار قّد أطلقَتْ شعرَها
وفي منظرٍ أسرَ العُقول
والنّاسُ تنظر فْي ذُهول
ينبتُ لوردّةٍ جناحَانْ كالملائِكة
وتعلوّ في السَماءِ ضاحِكة
ومذّ غابَتْ عن الأرضِ تلّك الجَمّيلة
لمّ تعِش النْاسُ حياةً بتلّك السُهولة
وَتنطِقُ منّهُم الشِفاه
بأنّ آهٍ ياربُ آه
إنا حُرِمّنا مِنْ الوُرود
فهَل لا أكرمّتنا بواحدةٍ يَا ودود
~
في سَبتْ نِيسـَان
كانْ الناسُ نيَام
والسمّاءُ الدُنيا كُلها كانَتْ مَليئة بالحمَام
تهبِطُ إحداهُنّ
وَتفرش البقيّة اجنِحتْهُنّ
لتقفَ فْي المُنتصَف
حافيّة القدمّين علَى الرملِ
فَتُغمِض عَيناها وتُصلّي
فيستَيقظ النائِمُون هُناك
وَيسألونْ مَاذا أنزّلت لَنا يَا رَبُ مِنْ سَماك؟
فيَقول: هَي حُرّيـةٌ بيَضاء
كُنتُم تُناجونّي
إنقَطعت مِنْ أرضِنا الوُرودَ الحَمراء
فذاَ أنا أستجّيب لأُباركّ دُنياكُم
بِولادّة تلك الفتاةِ السَـمراء !

***
كل ع ــــآم وأنتِ بخيــــــــر كيّالة ...


و
هدّية بسيطة (:

::



دبـدوبي ^^



ملاحظة: بجّد بنبسط بس أعرف أنو في حدا بيحتفل بعيد ميلاده ولأني بحبكم بحب أحتفل فيكم (:

Monday, April 11, 2011

(ღ¸.•*´كيّــــــــالتي ¨`*•.¸ღ¸)

Posted by Bullet at Monday, April 11, 2011 13 comments Links to this post


يُقال بأنْ السَماءْ قد احتضنّت فْي جَوفِها
كَما تحَتضِنُ الوَردةُ بين شِفاههْا قطرّاتِ الندَى خجلاً
تَحتضِنُ هيَ اليومّ مَطراً...
وأنَّ الدُنيا أعَلنت فَرحها
والأشّجار قّد أطلقَتْ شعرَها
وفي منظرٍ أسرَ العُقول
والنّاسُ تنظر فْي ذُهول
ينبتُ لوردّةٍ جناحَانْ كالملائِكة
وتعلوّ في السَماءِ ضاحِكة
ومذّ غابَتْ عن الأرضِ تلّك الجَمّيلة
لمّ تعِش النْاسُ حياةً بتلّك السُهولة
وَتنطِقُ منّهُم الشِفاه
بأنّ آهٍ ياربُ آه
إنا حُرِمّنا مِنْ الوُرود
فهَل لا أكرمّتنا بواحدةٍ يَا ودود
~
في سَبتْ نِيسـَان
كانْ الناسُ نيَام
والسمّاءُ الدُنيا كُلها كانَتْ مَليئة بالحمَام
تهبِطُ إحداهُنّ
وَتفرش البقيّة اجنِحتْهُنّ
لتقفَ فْي المُنتصَف
حافيّة القدمّين علَى الرملِ
فَتُغمِض عَيناها وتُصلّي
فيستَيقظ النائِمُون هُناك
وَيسألونْ مَاذا أنزّلت لَنا يَا رَبُ مِنْ سَماك؟
فيَقول: هَي حُرّيـةٌ بيَضاء
كُنتُم تُناجونّي
إنقَطعت مِنْ أرضِنا الوُرودَ الحَمراء
فذاَ أنا أستجّيب لأُباركّ دُنياكُم
بِولادّة تلك الفتاةِ السَـمراء !

***
كل ع ــــآم وأنتِ بخيــــــــر كيّالة ...


و
هدّية بسيطة (:

::



دبـدوبي ^^



ملاحظة: بجّد بنبسط بس أعرف أنو في حدا بيحتفل بعيد ميلاده ولأني بحبكم بحب أحتفل فيكم (: