!! بحكي عن فلسطين ... ينقلعوا

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, August 25, 2011 at Thursday, August 25, 2011




 هناك أناس فقدوا الحياء ولم يعد يعنيهم أي شي في هذه الحياة سوى أنهم يناموا ليستيقظوا ويجنوا المال ويملئون الخزان المسمى ببطونهم التي لا تشبع - يعني مشروع خرفان- !
أنا لا أنكر على أحد بأن يقوم بمثل هذه الأمور ولكن أن تصل بهم إلى مرحلة تبلد الشعور والشتم و تتملكهم فكرة أنا ومن بعدي الطوفان فهذه مصيبة !
أن تقول لأحدهم إن فلسطين يحدث وحدث فيها كيت وكيت ولا تطلب منه سوى أن يسمع, فيطعج برميل التنك المسمى رأسه إلى الخلف ويهز بيده كمن يريد إبعاد ذبابة وقفت على انفه فهذا ما لا أطيقه ! و يتبجح بألفاظ تشتم القضية وتحاول الاستخفاف بها فو الله لذبابة تقتات على النفايات أكرم عندي منه !
عندما تتحدث عن ما يجري في فلسطين من اعتداءات وانتهاكات صارخة وعذابات شعب هو من أكثر الشعوب التي عُذبت وتآمر على قضيته مجموعة من السفلة وشهد مجازر وعمليات تهجير واجتُز لحمه وما زال صامداً ثم تأتي لتقول " ينقلعوا " ! فـ لأنت وقح قد أبدلت مكان عقلك بمؤخرتك فأصبح تفكيرك قذرٌ لا يستحق مني إلا أن أسحب عليه الماء لينتهي في البالوعات فهي أولى به !
وتلك كانت كلمة واحدة من قواميس الطاعون التي تستشري في عقول البعض فمن يهين قضية كهذه سأقول له بكل صراحة أنت عميل وابن كلب واجعل ربك الأمريكي يسقيك من خمرته التي أسكرتك حتى جعلتك تتعرى ..
بتنا في زمنٍ إن دافع الواحد منا عن أرضه اتهموه بالعمالة !! أيدافع عميل  عن أرضه ؟ أيطيق عميل جدران الزنازين؟ أيرتضي عميل هدم بيته ؟ بربكم كيف يعمل المخ والمخيخ عندكم؟؟!
ثم ليأتي احدهم متثاقف لا يعرف الخمسة من الطمسة, إنما نبت لحمه بفعل الدولار الأخضر والبرميل الأسود ويمارس تسكعه على شاشات التلفزة وأكثرهم ذوي منطق نتن , يأتي ليسخر من عمليات المقاومة ويدافع عن العدو عيني عينك ! و يشكك في مقاومة هذا ويشتم هذا ويطحن بفمه القذر أسماء شهداء أشرف منه ويمذهب هذا ! أنتظر أنت ومن على شاكلتك المريضة , أنا سأقبل بكلامك بس بشرفك أكسر عيني وعين كل اللي في المقاومة  الفلسطينية واللبنانية ومش عاجبينك وأعلن أنت مقاومتك وأقتل الجنود الصهاينة وأرجع الأسرى وحرر الأرض و إن رأينا لكم بعضا من هذه الانجازات, نذرٍ علي لأظل واقفة تحت الشمس أسبوع !
من لا تعجبه القضية و تململ منها فليطوي لسانه ويبتلعه فما أوصلنا إلى هذا المستوى إلا أنتم , أما نحن فأرضٌ قد عشقناها وآمنا بها وبقضيتها لن نتركها , وشعبٌ تكور حبه في قلوبنا وكبر سنقف دوما إلى جانبه  ...

Thursday, August 25, 2011

!! بحكي عن فلسطين ... ينقلعوا

Posted by Bullet at Thursday, August 25, 2011 12 comments Links to this post



 هناك أناس فقدوا الحياء ولم يعد يعنيهم أي شي في هذه الحياة سوى أنهم يناموا ليستيقظوا ويجنوا المال ويملئون الخزان المسمى ببطونهم التي لا تشبع - يعني مشروع خرفان- !
أنا لا أنكر على أحد بأن يقوم بمثل هذه الأمور ولكن أن تصل بهم إلى مرحلة تبلد الشعور والشتم و تتملكهم فكرة أنا ومن بعدي الطوفان فهذه مصيبة !
أن تقول لأحدهم إن فلسطين يحدث وحدث فيها كيت وكيت ولا تطلب منه سوى أن يسمع, فيطعج برميل التنك المسمى رأسه إلى الخلف ويهز بيده كمن يريد إبعاد ذبابة وقفت على انفه فهذا ما لا أطيقه ! و يتبجح بألفاظ تشتم القضية وتحاول الاستخفاف بها فو الله لذبابة تقتات على النفايات أكرم عندي منه !
عندما تتحدث عن ما يجري في فلسطين من اعتداءات وانتهاكات صارخة وعذابات شعب هو من أكثر الشعوب التي عُذبت وتآمر على قضيته مجموعة من السفلة وشهد مجازر وعمليات تهجير واجتُز لحمه وما زال صامداً ثم تأتي لتقول " ينقلعوا " ! فـ لأنت وقح قد أبدلت مكان عقلك بمؤخرتك فأصبح تفكيرك قذرٌ لا يستحق مني إلا أن أسحب عليه الماء لينتهي في البالوعات فهي أولى به !
وتلك كانت كلمة واحدة من قواميس الطاعون التي تستشري في عقول البعض فمن يهين قضية كهذه سأقول له بكل صراحة أنت عميل وابن كلب واجعل ربك الأمريكي يسقيك من خمرته التي أسكرتك حتى جعلتك تتعرى ..
بتنا في زمنٍ إن دافع الواحد منا عن أرضه اتهموه بالعمالة !! أيدافع عميل  عن أرضه ؟ أيطيق عميل جدران الزنازين؟ أيرتضي عميل هدم بيته ؟ بربكم كيف يعمل المخ والمخيخ عندكم؟؟!
ثم ليأتي احدهم متثاقف لا يعرف الخمسة من الطمسة, إنما نبت لحمه بفعل الدولار الأخضر والبرميل الأسود ويمارس تسكعه على شاشات التلفزة وأكثرهم ذوي منطق نتن , يأتي ليسخر من عمليات المقاومة ويدافع عن العدو عيني عينك ! و يشكك في مقاومة هذا ويشتم هذا ويطحن بفمه القذر أسماء شهداء أشرف منه ويمذهب هذا ! أنتظر أنت ومن على شاكلتك المريضة , أنا سأقبل بكلامك بس بشرفك أكسر عيني وعين كل اللي في المقاومة  الفلسطينية واللبنانية ومش عاجبينك وأعلن أنت مقاومتك وأقتل الجنود الصهاينة وأرجع الأسرى وحرر الأرض و إن رأينا لكم بعضا من هذه الانجازات, نذرٍ علي لأظل واقفة تحت الشمس أسبوع !
من لا تعجبه القضية و تململ منها فليطوي لسانه ويبتلعه فما أوصلنا إلى هذا المستوى إلا أنتم , أما نحن فأرضٌ قد عشقناها وآمنا بها وبقضيتها لن نتركها , وشعبٌ تكور حبه في قلوبنا وكبر سنقف دوما إلى جانبه  ...