... سأكررهـا

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, November 17, 2011 at Thursday, November 17, 2011



هناك فقط ستشعرين براحة لا مثيل لها و ستتمنين البقاء لوقتِ أطول ! هناك تودين لو  أن الدقيقة تصبح ساعة والساعة ثلاثون يوماً !!
نعم ..من أعلى الرأس إلى أسفل الذقن , وما بين الأنف وصولا بالوجنتين حتى أسفل الأذنين .. إنها حكاية أخرى !
لا ليست واحده من هلوساتي .. ستغمضين عينيك وسيزول التعب و سيداعبك بعض الرذاذ الساخن وهذا أيضا حكاية لحالو ! ستأخذين معه غفوة جميلة وخفيفة ..
الله .. ليت الحياة لا تنتهي ! ستعيشين حياة أخرى وستكونين من عشاقها !
إلى أن تأتي تلك اللحظة اللعينة قاتلها الله وأدخلها جهنم ! ما هذا الألم القاتل ؟! ستتمنين الموت هنا وبكل تأكيد ..
دعوني ! اتركوني ! أشعر وكأنما شيئا ما يسحقني سحقاً ويأكلني من الداخل !
ستصرخين من الداخل وستشتمين كل الكواكب ! ألم يارب ساعدني ! ستشعرين وكأنما خرج منك توأمان ! ألف ألف مبروكـ !!
أين هي تلك الحمقاء التي نصحتني أن أفعل ما فعلته ! لابد وأني سأقتلع عيناها !
أنا وين وهالحركات وين ها ؟!
دعك من كلام المحبطين الآن .. ابتلعي ريقك واشفطي هواء الغرفة كله ثم عودي واغمضي عينيكِ ..
الله .. شيء ما بارد ينزل على قلبي بردا وسلاما ويغير حركة حاجباي العابسان إلى رضا وسرور .. يا سلام ونفس ذاك الرذاذ الساخن يعود مرة أخرى !
نسيت ألمي ..  ليت الحياة تبقى أبد الآبدين !
3 ساعات كانت كفيلة بنسياني لهذا العالم ومن فيه والغرق في عالم آخر جميل لولا تلك اللحظة البغيضة التي أخبرتكم عنها ...
-          خلاص finished !
في نفسي كنت أقول " وحياة اللي خلقك لا تقوليها !! خليني كمان ! " .. لكن ما باليد حيلة ! دائما اللحظات الجميلة تنتهي بسرعة ...
نهضت وفتحت عيناي وكأني للتو أرى هذا العالم ! وأتمتم " الحب جميل دا جميل الحب " !!
يالله.. صابتني نعومة داخلية وخارجية !
سأكررها مرة أخرى .. لا ليس إرضاءً لغباء من يريدون مني أن أكون (أنثى) بمثل هذه الأشياء , يسدوا بوزهم أحسن , مع التنوية لكرهي الشديد لهذه الكلمة,  ولكن لأزيل بعضا من التعب والإرهاق الذي يعتليني !






Welcome JB !! ^^

Posted by Bullet | Labels: | Posted On Tuesday, November 15, 2011 at Tuesday, November 15, 2011





Because I like his way of writing and his articles , I'm gonna post them here. It's my brother JB (:
It's the simplest way to let others know that there is a talented and promised guy among us! And  it's a way to support and let people know more about our blessed resistance .
Here is the first article . Enjoy ! (:

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*

The Importance and Significance of Martyr’s Day
By: JB
The tiny country of Lebanon, equivalent in size to that of the State of Connecticut, has struggled immensely in the wake of numerous wars and aggressions imposed by Israel.
As a result, every year, on November 11, the Lebanese commemorate and celebrate a day dedicated to those individuals who sacrificed all to protect and ensure the prosperity of their nation. Such a day has become known as Hezbollah’s Martyr’s Day and this day honors the courageous who led Hezbollah towards their victories against fierce Israeli wars and aggressions.
One of the most famous men, whom Hezbollah’s Martyr’s Day was founded and observed after, was that of the young Ahmad Kassir, a Hezbollah military operative who began the concept of martyrdom operations. It was on November 11, 1982, that Kassir drove his vehicle packed with explosives towards an Israeli military station located in the southern port city of Tyr, Lebanon. Within the proximity of his target, Kassir detonated his vehicle, sacrificing himself in an operation that resulted in the deaths of 74 members of the Israeli military.
 As a result of Kassir’s military operation, Menachem Begin’s government called for a three day mourning period, thus, the affects of war reverberated throughout Israeli society and had pierced through the Israeli military. 
It was in the years to follow that Lebanese men continued to succumb to a supreme raison d'être to pursue the path of resistance, committing themselves to martyrdom operations. One of the main reasons for adopting this method of warfare was so the resistance could compensate for their lack of advanced military technology during a time when Israel was one of the most powerful military armies in the world.
With this new type of warfare utilized to expel the Israeli occupation, the resistance managed to wound and incite fear and confusion into the Israelis who were at the time, occupying major parts of Lebanon; such tactics also allowed the resistance to limit the death ratio of their own while increasing the amount of Israeli casualties.
Aside from martyrdom operations, the resistance also planned and executed a guerilla warfare style of fighting that forced the Israelis to reconsider their strategic tactics within the established Security zone.
With the spring of the resistance growing and gaining momentum, within the first decade of Hezbollah’s inception, Israel managed to murder a vocal and influential resistance leader and Muslim cleric named Sheikh Ragheb Harb in Feb. 1984. Sheikh Ragheb Harb’s murder was followed by the targeted assassination of the first Secretary-General of Hezbollah, Sayyid Abbas al-Mousawi in Feb. 1992. With Israel’s successes in eliminating Hezbollah’s leadership, the Israelis believed that this would dramatically hinder the resistance and immobilize their efforts against the occupation.
In fact, the Israelis were incorrect.
Despite the schemes and foils by Israel and their allies to eliminate Hezbollah’s resistance, the resistance continued to struggle and fight for liberation under the leadership of Sayyid Hasan Nasrallah, the successor to Sayyid Abbas al-Mousawi. With fervor, courage, and sacrifice the resistance prospered eventually morphing into an immensely powerful and a united military front to protect the Lebanese from foreign armies, as well as foreign intervention.
In a speech made on February 16, 2010, commemorating the anniversaries of Hezbollah’s martyred leaders, Hezbollah Secretary-General, Sayyid Hasan Nasrallah, venerated the martyrs who dedicated their lives towards the resistance in protecting Lebanon. Sayyid Hasan Nasrallah stated the following:
“We are loyal to the path of our leaders and we tell our martyrs that they can rest assure that their path will always be open and the cause they sacrificed their lives for will be fulfilled. We are your sons and your brothers and we will fulfill your dreams God willing.”1 
Such loyalty and open paths have lead to Hezbollah’s victories which can clearly be seen through the early six-week Israeli withdrawal from Southern Lebanon on May 25, 2000 or Israel’s defeat during the July/August 2006 war.
In other words, what does victory mean to the Lebanese?
Victory means. . .PEACE and JUSTICE. . . NO WAR.
No more American made bombs being dropped over Lebanon
No more threats of Israel occupying the mountains and valleys
No more stealing of Lebanon’s resources such as water and land

The list can go on and on.

These major victories are attributed to those men who sacrificed everything, leaving their mothers and fathers, sons and daughters, friends, education, and work behind; the men who faced bombs, bullets, and tanks. Men who ultimately had to choose between two loves, that of becoming a martyr and dying honorable protecting their nation from tyrants or that of living a life amongst their family and friends.    
Placards line the hills and valleys in Lebanon within the towns and villages, which leaves a stark reminder for passerby’s and locals of the battles that raged from the past. I will leave you with a list of some of the names that are placed upon the placards, while others remain absent.
 Below is a very, very short list of the martyrs that sacrificed all for Lebanon.

Ala’a Ali Yassine, 24 years of age
Hashim Ali Salema, age unknown
Hussein Ali Abdullah, 24 years
Hussein Haidar Ahmad, 33 years of age
Imad Mughniya, 46 years of age
Kamal Abdullah Al-Rida, 25 years of age
Kamal Hasan Badradeen, 19 years of age
Karim Ma’afuf A’atwi, 20 years of age
Muhammad Hadi Nasrallah, 18 years of age
Rani Adnan Bazzi, 39 years of age
Siham Muhammad Al-Mousawi, 34 years of age

1.      http://uprootedpalestinians.blogspot.com/2010/02/hezbollah-commemorates-anniversary-of.html


.. وبحبك يــا خيي

Posted by Bullet | | Posted On Saturday, November 5, 2011 at Saturday, November 05, 2011




 في أحدى تدويناتك كتبت :
"خلقت حباً و لم أخلق له ، فتعالوا إلى محراب بوحي لتعلموا أنه هو أنا ، نون نور السماوات  تبتدئ الخلائق فيها سعيها ، واو الولايات المقدسة المشرفة و أنا ضوعها، ألف تؤلف بين ما كنتم و ما صرتم و بين الله على عرشها ، راء و رؤيا اصطفت ملائكة لتحملها و اعتذرت و كنت أنا الرؤيا … في بوحها "
نعم .. وأنت كما أدعيت من غنت لك فيروز نوار يا حلم الصباح ..
و أنت نوار أو فلنقل أيــار !
أنت كنت حنظلة والبحار وغريب الروح والكوميديا الألهية والرحيل إلى الله و حكاياتنا العتيقة و راحلون ..
وأنت ابن تلك الأرض الطيبة ..
أنت النعمة التي أرسلها لي الله التي ما أدري أنت كنت أستحقها أم لا , لكني أدعو الله بأن أحافظ عليها ..


ضحكنا وحكينا, وزعلّنا بعض, ورجعنا حكينا , لو بعدنا بنرجع نشتاق , لو كنت أنا بوادي وأنت بوادي في شغلة بتظل قلوبنا ع بعض ..
 لو كنت بتجنني, بتحرق دمي أحيانا , بتخوفني عليك وبضيع ساعات مش قادرة أفهمك ,, ولو أنا كمان جننتك, زعلتك, أحبطك , كنت بدك تخنقني < بس مايكون جد هالحكي ها ؟؟ ههههه 
 كمان بتظل قلوبنا ع بعضها ..


همسة :

يا صاحب القلب الجميل .. إن الله يُحبك وهناك كذلكـ  من خلقه من يُحبك ويتألم عندما يراك حزينا !
أنت لك من القلوب أصفاها , أن اُقنع احدهم .. دعك منهم من أراد أن يقتنع فخير وبركة ومن لم يريد فهو حر ومن يريد أن يُلبسك فكره عنوه فاخلعه وارمه في سله المهملات غير مأسوفٍ عليه لا تُتعب قلبك!
لأنه أن يكون قلبك ينبض صفاءً وطيبة وتبعث بهما لمن حولك ثم تحاول بطريقة ما إيقافه فأسمح لي أن أقول لك بعينان متسعتان وتلمعان " ليس من حقك " !
جميعنا قد تشبعت خلايانا بهموم في داخلها أحزان في داخلها كومه إحباطات في داخلها دوائر من الغثيان ومربعات قرف ورؤوس حرمان !
أحدهم يصرخ بي قائلا " Shut up !  " ! حسنا ! .. هل رأيت ما أبشع هذا النوع من الكلام في حضرة القلوب النقية ..

تبعد بنا المسافات أخي لكنك تبقى أقرب لي من ابن أمي وأبي ..
أخاً وصديقاً ورفيقا للدرب .. عزيزاً تملك مساحة بذا القلب .. ستبقى ()


الفيديو متواضع جدا ^^









!!! فليرحل من هنا

Posted by Bullet | | Posted On Tuesday, November 1, 2011 at Tuesday, November 01, 2011





اسمعوا و من البداية من دخل ليقرأ فليرحل من هنا ! لأن كل شي من حولي لا يعنيني , بل بتُّ لا أشعر بشيء كالميت تماماً. أريد أن أقف على أعلى قمة في الجبل وأصرخ وأملئ هذا الكون صراخا !
لا أطيق ان أسمع أحدا أو أن أرى أحد , فقط أريد أن أصرخ , مللت الحياة ومن فيها , تعيسة أنا والحزن يملئ فؤادي والفشل ملازمٌ لخطواتي
هل أحسستم يوماً بالفرح لكن سرعان ما تلاشى بسبب تواجد احدهم ليُطبق على أنفاسك وفرحك ؟ أو أن الجميع سعداء وما أن تطُل براسك حتى تقع كارثة ما ؟
هل أحسستم يوماً بأن الغباء قد خُلق من أجلك أنت وكأنك وهو قد وقعتم في غرام بعضكما البعض!
أو أن تستشير قلبك ليأخذك لمكان ما ثم سرعان ما تكتشف بأنك في منتصف جهنم وتريد العودة فتراه يعود مهرولا تاركاً إياك تحترق هناك وحيدا ؟
لم اعد أتنفس , لم أعد على يقين أني من بني الآدميين ! من لا يعجبه كلامي هذا فليرحل من هذه الصفحة حالاً ودعوني وشأني أعيش جنوني وصراخي لوحدي!
أكره هذا العالم , وأكره شخصاً لا يراني إلا نادلة , يتحكم بمصيري ويخنق أحلامي وبيده قرار قول الـ لا و الـ نعم متى شاء وأنى شاء وكيفما شاء! وأنا معلّقة حسب اهوائه ومزاجه وإن إعترضت .. أنا لا أملك حتى حق الإعتراض !! سجينته أنا !
وأكره أخرى تحتقرني وتريد أن تقنعني بأن الزواج يسترني ومن دون الـ(ذكر) فأنا نكرة في عالمهم , تريدني أن أجلي الصحون و أعدّ العشاء و أكنس البيت , أما ما أريد وما أتمناه فهو .. ما هو؟ ورغم كل هذا ما عرفت منها إلا أن الزواج هو عملية يمارسها حماران على نفس الفرشة!!
اعذروني فروحي تموت كل دقيقة .. لا لن أعتذر فأنا هنا حرة أمارس صراخي وجنوني كيفما أريد , و انا لا أريد رضا أبي و لا جنة أمي! من يقول الآن أستغفر الله فليرحل من هنا !! ومن سيغرقني بنظريات  من نوع أبوك وأمك و كلام لا أطيق سماعه فليرحل من هنا !! أنا فقط من تنطحن أحلامي و تُعجن بالخيبة , أنا فقط من أشعر بالنقص بسبب اللهث وراء هذا الرضا وتلك الجنة! لا أريد رضا على حساب عصيان كرامتي و لا جنة على حساب إحراق ذاتي ! لا أريـــد !!
أشياء كثيرة تزعجني ومنها هالحمار قلبي!  أكره نفسي حين تتلبس ثياب الخجل ! أضحكني ذاك الذي قال بأن الحب عصفورٌ طليق , فأنا مذ أطلقته مات في الطريق ! معاق لا يعرف الطيران أساسا , مكسورة جناحاه , وكيف لمكسور الجناح أن يحلق في سماء العشق!  أؤمن بالحب لأن الحب هو .. ماهو الحب؟ أيييه ملعون أبو الحب ويومو !
تتملكني رغبة عارمة بأن أسحق عظام أحدهم , أقلع عينيه, أضعه تحت حذائي, أحرق جثته أنصّبُ كنار جهنم عليه !
لكني غبية .. نعم غبية فمنذ ان خلقني الله لم أتعلم هذه الفنون أو سموها كما يحلو لكم ( وحشية- حقد – كره ) .. وألوم نفسي حقاً فلا مكان هنا للمغفلين المعتوهين أو أسموهم كذلك كما تحبون ( طيبون – مخلصون ) ..
ربااااااه ! تلعب الأحزان في قلبي ويعبث الأسى في بقايا روحي , وأنت وحدك مؤنسي ومعيني ..
أي صداع هذا الذي يلتهم رأسي, وعيوني عم توجعني وقلبي مفلّوز!
نفسي ضائعة في نفسي ! لا البكاء برّد فؤادي و لا الصراخ أراحني .. وحده الجنون هو ما أفكر به !
أنا مجنونة ..إذاً أنا حرة !!
شعار أجده منطقي جداً و من يعترض عليه فليرحل من هنا أيضا ! أيييييه هالبوست للمحانين بس , بقا اللي راسو ئد البطيخة وعندو أفكار متفلطحة يورجيني عرض كتافو !
يسقط العقل في زمن الجنون , ملعون أبو الأخلاق والأدب في زمن الجنون لأنه تتملكني رغبة عارمة في البصق على أحدهم لكن يلعن شكل أبو الأخلاق كلما أردت فعل ذلك , ابتلعها وأتجرع المرارة لوحدي أنا !
هل تعرفون شيئاً يسمى " انطحان الذات " ؟ من يعرفه فليبقى ومن لا يعرفه فليرحل من هنا ! كم مرة بدي أكرر يعني!!
انا اعرفه ومن علاماته هو تمنى توسد الوجه التراب في القريب العاجل , هو شعور اللاشعور وأنك من دم ولحم ولكن من دون روح أو بالأحرى هو تمني التحول إلى شي آخر كذبابة زرقاء أو بعوضة مثلا !
 حينها إن صفعتك هذه الدنيا لن تحزن فأنت تعرف انك مجرد بعوضة , لكن أن تصفعك وأنت تعرف أنك مِن مَن يشملهم قوله تعالى" ولقد كرمنا بني آدم" ثم ترديك هي ومن يعيش عليها خائراً ذليلاً فهنا أصل الجنون, هنا التحول الى ذبابه يفعسوها وعارفة انها للفعس أهون بكتير من أن تكون بني آدم تعرف أنك مُكرم ثم يتم فعسك !
 هذه المرة من لم يفهمني فليبقى ومن فهمني فليرحل من هنا و ليغلق الباب صفعاً من وراءة !
اسمعوا .. ليش في حدا بعدو عم يقرأ هالتخبيص؟ .... أنت؟ يخرب عقلك يعني مش بس أنا المجنونة لحالي هون ههههه
إذاً ..... استعد لإغلاق عينيك والهبوط معي لنتفتت إلى ذراتٍ صغيرة فكلانا لا نستحق العيش في عالمهم المجنون!



ملاحظة: فاتني الكثير من تدويناتكم وبعضها كنت اقرأها من دون تعليق ... فاعذروني *

Thursday, November 17, 2011

... سأكررهـا

Posted by Bullet at Thursday, November 17, 2011 5 comments Links to this post


هناك فقط ستشعرين براحة لا مثيل لها و ستتمنين البقاء لوقتِ أطول ! هناك تودين لو  أن الدقيقة تصبح ساعة والساعة ثلاثون يوماً !!
نعم ..من أعلى الرأس إلى أسفل الذقن , وما بين الأنف وصولا بالوجنتين حتى أسفل الأذنين .. إنها حكاية أخرى !
لا ليست واحده من هلوساتي .. ستغمضين عينيك وسيزول التعب و سيداعبك بعض الرذاذ الساخن وهذا أيضا حكاية لحالو ! ستأخذين معه غفوة جميلة وخفيفة ..
الله .. ليت الحياة لا تنتهي ! ستعيشين حياة أخرى وستكونين من عشاقها !
إلى أن تأتي تلك اللحظة اللعينة قاتلها الله وأدخلها جهنم ! ما هذا الألم القاتل ؟! ستتمنين الموت هنا وبكل تأكيد ..
دعوني ! اتركوني ! أشعر وكأنما شيئا ما يسحقني سحقاً ويأكلني من الداخل !
ستصرخين من الداخل وستشتمين كل الكواكب ! ألم يارب ساعدني ! ستشعرين وكأنما خرج منك توأمان ! ألف ألف مبروكـ !!
أين هي تلك الحمقاء التي نصحتني أن أفعل ما فعلته ! لابد وأني سأقتلع عيناها !
أنا وين وهالحركات وين ها ؟!
دعك من كلام المحبطين الآن .. ابتلعي ريقك واشفطي هواء الغرفة كله ثم عودي واغمضي عينيكِ ..
الله .. شيء ما بارد ينزل على قلبي بردا وسلاما ويغير حركة حاجباي العابسان إلى رضا وسرور .. يا سلام ونفس ذاك الرذاذ الساخن يعود مرة أخرى !
نسيت ألمي ..  ليت الحياة تبقى أبد الآبدين !
3 ساعات كانت كفيلة بنسياني لهذا العالم ومن فيه والغرق في عالم آخر جميل لولا تلك اللحظة البغيضة التي أخبرتكم عنها ...
-          خلاص finished !
في نفسي كنت أقول " وحياة اللي خلقك لا تقوليها !! خليني كمان ! " .. لكن ما باليد حيلة ! دائما اللحظات الجميلة تنتهي بسرعة ...
نهضت وفتحت عيناي وكأني للتو أرى هذا العالم ! وأتمتم " الحب جميل دا جميل الحب " !!
يالله.. صابتني نعومة داخلية وخارجية !
سأكررها مرة أخرى .. لا ليس إرضاءً لغباء من يريدون مني أن أكون (أنثى) بمثل هذه الأشياء , يسدوا بوزهم أحسن , مع التنوية لكرهي الشديد لهذه الكلمة,  ولكن لأزيل بعضا من التعب والإرهاق الذي يعتليني !






Tuesday, November 15, 2011

Welcome JB !! ^^

Posted by Bullet at Tuesday, November 15, 2011 0 comments Links to this post




Because I like his way of writing and his articles , I'm gonna post them here. It's my brother JB (:
It's the simplest way to let others know that there is a talented and promised guy among us! And  it's a way to support and let people know more about our blessed resistance .
Here is the first article . Enjoy ! (:

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*

The Importance and Significance of Martyr’s Day
By: JB
The tiny country of Lebanon, equivalent in size to that of the State of Connecticut, has struggled immensely in the wake of numerous wars and aggressions imposed by Israel.
As a result, every year, on November 11, the Lebanese commemorate and celebrate a day dedicated to those individuals who sacrificed all to protect and ensure the prosperity of their nation. Such a day has become known as Hezbollah’s Martyr’s Day and this day honors the courageous who led Hezbollah towards their victories against fierce Israeli wars and aggressions.
One of the most famous men, whom Hezbollah’s Martyr’s Day was founded and observed after, was that of the young Ahmad Kassir, a Hezbollah military operative who began the concept of martyrdom operations. It was on November 11, 1982, that Kassir drove his vehicle packed with explosives towards an Israeli military station located in the southern port city of Tyr, Lebanon. Within the proximity of his target, Kassir detonated his vehicle, sacrificing himself in an operation that resulted in the deaths of 74 members of the Israeli military.
 As a result of Kassir’s military operation, Menachem Begin’s government called for a three day mourning period, thus, the affects of war reverberated throughout Israeli society and had pierced through the Israeli military. 
It was in the years to follow that Lebanese men continued to succumb to a supreme raison d'être to pursue the path of resistance, committing themselves to martyrdom operations. One of the main reasons for adopting this method of warfare was so the resistance could compensate for their lack of advanced military technology during a time when Israel was one of the most powerful military armies in the world.
With this new type of warfare utilized to expel the Israeli occupation, the resistance managed to wound and incite fear and confusion into the Israelis who were at the time, occupying major parts of Lebanon; such tactics also allowed the resistance to limit the death ratio of their own while increasing the amount of Israeli casualties.
Aside from martyrdom operations, the resistance also planned and executed a guerilla warfare style of fighting that forced the Israelis to reconsider their strategic tactics within the established Security zone.
With the spring of the resistance growing and gaining momentum, within the first decade of Hezbollah’s inception, Israel managed to murder a vocal and influential resistance leader and Muslim cleric named Sheikh Ragheb Harb in Feb. 1984. Sheikh Ragheb Harb’s murder was followed by the targeted assassination of the first Secretary-General of Hezbollah, Sayyid Abbas al-Mousawi in Feb. 1992. With Israel’s successes in eliminating Hezbollah’s leadership, the Israelis believed that this would dramatically hinder the resistance and immobilize their efforts against the occupation.
In fact, the Israelis were incorrect.
Despite the schemes and foils by Israel and their allies to eliminate Hezbollah’s resistance, the resistance continued to struggle and fight for liberation under the leadership of Sayyid Hasan Nasrallah, the successor to Sayyid Abbas al-Mousawi. With fervor, courage, and sacrifice the resistance prospered eventually morphing into an immensely powerful and a united military front to protect the Lebanese from foreign armies, as well as foreign intervention.
In a speech made on February 16, 2010, commemorating the anniversaries of Hezbollah’s martyred leaders, Hezbollah Secretary-General, Sayyid Hasan Nasrallah, venerated the martyrs who dedicated their lives towards the resistance in protecting Lebanon. Sayyid Hasan Nasrallah stated the following:
“We are loyal to the path of our leaders and we tell our martyrs that they can rest assure that their path will always be open and the cause they sacrificed their lives for will be fulfilled. We are your sons and your brothers and we will fulfill your dreams God willing.”1 
Such loyalty and open paths have lead to Hezbollah’s victories which can clearly be seen through the early six-week Israeli withdrawal from Southern Lebanon on May 25, 2000 or Israel’s defeat during the July/August 2006 war.
In other words, what does victory mean to the Lebanese?
Victory means. . .PEACE and JUSTICE. . . NO WAR.
No more American made bombs being dropped over Lebanon
No more threats of Israel occupying the mountains and valleys
No more stealing of Lebanon’s resources such as water and land

The list can go on and on.

These major victories are attributed to those men who sacrificed everything, leaving their mothers and fathers, sons and daughters, friends, education, and work behind; the men who faced bombs, bullets, and tanks. Men who ultimately had to choose between two loves, that of becoming a martyr and dying honorable protecting their nation from tyrants or that of living a life amongst their family and friends.    
Placards line the hills and valleys in Lebanon within the towns and villages, which leaves a stark reminder for passerby’s and locals of the battles that raged from the past. I will leave you with a list of some of the names that are placed upon the placards, while others remain absent.
 Below is a very, very short list of the martyrs that sacrificed all for Lebanon.

Ala’a Ali Yassine, 24 years of age
Hashim Ali Salema, age unknown
Hussein Ali Abdullah, 24 years
Hussein Haidar Ahmad, 33 years of age
Imad Mughniya, 46 years of age
Kamal Abdullah Al-Rida, 25 years of age
Kamal Hasan Badradeen, 19 years of age
Karim Ma’afuf A’atwi, 20 years of age
Muhammad Hadi Nasrallah, 18 years of age
Rani Adnan Bazzi, 39 years of age
Siham Muhammad Al-Mousawi, 34 years of age

1.      http://uprootedpalestinians.blogspot.com/2010/02/hezbollah-commemorates-anniversary-of.html


Saturday, November 5, 2011

.. وبحبك يــا خيي

Posted by Bullet at Saturday, November 05, 2011 4 comments Links to this post



 في أحدى تدويناتك كتبت :
"خلقت حباً و لم أخلق له ، فتعالوا إلى محراب بوحي لتعلموا أنه هو أنا ، نون نور السماوات  تبتدئ الخلائق فيها سعيها ، واو الولايات المقدسة المشرفة و أنا ضوعها، ألف تؤلف بين ما كنتم و ما صرتم و بين الله على عرشها ، راء و رؤيا اصطفت ملائكة لتحملها و اعتذرت و كنت أنا الرؤيا … في بوحها "
نعم .. وأنت كما أدعيت من غنت لك فيروز نوار يا حلم الصباح ..
و أنت نوار أو فلنقل أيــار !
أنت كنت حنظلة والبحار وغريب الروح والكوميديا الألهية والرحيل إلى الله و حكاياتنا العتيقة و راحلون ..
وأنت ابن تلك الأرض الطيبة ..
أنت النعمة التي أرسلها لي الله التي ما أدري أنت كنت أستحقها أم لا , لكني أدعو الله بأن أحافظ عليها ..


ضحكنا وحكينا, وزعلّنا بعض, ورجعنا حكينا , لو بعدنا بنرجع نشتاق , لو كنت أنا بوادي وأنت بوادي في شغلة بتظل قلوبنا ع بعض ..
 لو كنت بتجنني, بتحرق دمي أحيانا , بتخوفني عليك وبضيع ساعات مش قادرة أفهمك ,, ولو أنا كمان جننتك, زعلتك, أحبطك , كنت بدك تخنقني < بس مايكون جد هالحكي ها ؟؟ ههههه 
 كمان بتظل قلوبنا ع بعضها ..


همسة :

يا صاحب القلب الجميل .. إن الله يُحبك وهناك كذلكـ  من خلقه من يُحبك ويتألم عندما يراك حزينا !
أنت لك من القلوب أصفاها , أن اُقنع احدهم .. دعك منهم من أراد أن يقتنع فخير وبركة ومن لم يريد فهو حر ومن يريد أن يُلبسك فكره عنوه فاخلعه وارمه في سله المهملات غير مأسوفٍ عليه لا تُتعب قلبك!
لأنه أن يكون قلبك ينبض صفاءً وطيبة وتبعث بهما لمن حولك ثم تحاول بطريقة ما إيقافه فأسمح لي أن أقول لك بعينان متسعتان وتلمعان " ليس من حقك " !
جميعنا قد تشبعت خلايانا بهموم في داخلها أحزان في داخلها كومه إحباطات في داخلها دوائر من الغثيان ومربعات قرف ورؤوس حرمان !
أحدهم يصرخ بي قائلا " Shut up !  " ! حسنا ! .. هل رأيت ما أبشع هذا النوع من الكلام في حضرة القلوب النقية ..

تبعد بنا المسافات أخي لكنك تبقى أقرب لي من ابن أمي وأبي ..
أخاً وصديقاً ورفيقا للدرب .. عزيزاً تملك مساحة بذا القلب .. ستبقى ()


الفيديو متواضع جدا ^^









Tuesday, November 1, 2011

!!! فليرحل من هنا

Posted by Bullet at Tuesday, November 01, 2011 17 comments Links to this post




اسمعوا و من البداية من دخل ليقرأ فليرحل من هنا ! لأن كل شي من حولي لا يعنيني , بل بتُّ لا أشعر بشيء كالميت تماماً. أريد أن أقف على أعلى قمة في الجبل وأصرخ وأملئ هذا الكون صراخا !
لا أطيق ان أسمع أحدا أو أن أرى أحد , فقط أريد أن أصرخ , مللت الحياة ومن فيها , تعيسة أنا والحزن يملئ فؤادي والفشل ملازمٌ لخطواتي
هل أحسستم يوماً بالفرح لكن سرعان ما تلاشى بسبب تواجد احدهم ليُطبق على أنفاسك وفرحك ؟ أو أن الجميع سعداء وما أن تطُل براسك حتى تقع كارثة ما ؟
هل أحسستم يوماً بأن الغباء قد خُلق من أجلك أنت وكأنك وهو قد وقعتم في غرام بعضكما البعض!
أو أن تستشير قلبك ليأخذك لمكان ما ثم سرعان ما تكتشف بأنك في منتصف جهنم وتريد العودة فتراه يعود مهرولا تاركاً إياك تحترق هناك وحيدا ؟
لم اعد أتنفس , لم أعد على يقين أني من بني الآدميين ! من لا يعجبه كلامي هذا فليرحل من هذه الصفحة حالاً ودعوني وشأني أعيش جنوني وصراخي لوحدي!
أكره هذا العالم , وأكره شخصاً لا يراني إلا نادلة , يتحكم بمصيري ويخنق أحلامي وبيده قرار قول الـ لا و الـ نعم متى شاء وأنى شاء وكيفما شاء! وأنا معلّقة حسب اهوائه ومزاجه وإن إعترضت .. أنا لا أملك حتى حق الإعتراض !! سجينته أنا !
وأكره أخرى تحتقرني وتريد أن تقنعني بأن الزواج يسترني ومن دون الـ(ذكر) فأنا نكرة في عالمهم , تريدني أن أجلي الصحون و أعدّ العشاء و أكنس البيت , أما ما أريد وما أتمناه فهو .. ما هو؟ ورغم كل هذا ما عرفت منها إلا أن الزواج هو عملية يمارسها حماران على نفس الفرشة!!
اعذروني فروحي تموت كل دقيقة .. لا لن أعتذر فأنا هنا حرة أمارس صراخي وجنوني كيفما أريد , و انا لا أريد رضا أبي و لا جنة أمي! من يقول الآن أستغفر الله فليرحل من هنا !! ومن سيغرقني بنظريات  من نوع أبوك وأمك و كلام لا أطيق سماعه فليرحل من هنا !! أنا فقط من تنطحن أحلامي و تُعجن بالخيبة , أنا فقط من أشعر بالنقص بسبب اللهث وراء هذا الرضا وتلك الجنة! لا أريد رضا على حساب عصيان كرامتي و لا جنة على حساب إحراق ذاتي ! لا أريـــد !!
أشياء كثيرة تزعجني ومنها هالحمار قلبي!  أكره نفسي حين تتلبس ثياب الخجل ! أضحكني ذاك الذي قال بأن الحب عصفورٌ طليق , فأنا مذ أطلقته مات في الطريق ! معاق لا يعرف الطيران أساسا , مكسورة جناحاه , وكيف لمكسور الجناح أن يحلق في سماء العشق!  أؤمن بالحب لأن الحب هو .. ماهو الحب؟ أيييه ملعون أبو الحب ويومو !
تتملكني رغبة عارمة بأن أسحق عظام أحدهم , أقلع عينيه, أضعه تحت حذائي, أحرق جثته أنصّبُ كنار جهنم عليه !
لكني غبية .. نعم غبية فمنذ ان خلقني الله لم أتعلم هذه الفنون أو سموها كما يحلو لكم ( وحشية- حقد – كره ) .. وألوم نفسي حقاً فلا مكان هنا للمغفلين المعتوهين أو أسموهم كذلك كما تحبون ( طيبون – مخلصون ) ..
ربااااااه ! تلعب الأحزان في قلبي ويعبث الأسى في بقايا روحي , وأنت وحدك مؤنسي ومعيني ..
أي صداع هذا الذي يلتهم رأسي, وعيوني عم توجعني وقلبي مفلّوز!
نفسي ضائعة في نفسي ! لا البكاء برّد فؤادي و لا الصراخ أراحني .. وحده الجنون هو ما أفكر به !
أنا مجنونة ..إذاً أنا حرة !!
شعار أجده منطقي جداً و من يعترض عليه فليرحل من هنا أيضا ! أيييييه هالبوست للمحانين بس , بقا اللي راسو ئد البطيخة وعندو أفكار متفلطحة يورجيني عرض كتافو !
يسقط العقل في زمن الجنون , ملعون أبو الأخلاق والأدب في زمن الجنون لأنه تتملكني رغبة عارمة في البصق على أحدهم لكن يلعن شكل أبو الأخلاق كلما أردت فعل ذلك , ابتلعها وأتجرع المرارة لوحدي أنا !
هل تعرفون شيئاً يسمى " انطحان الذات " ؟ من يعرفه فليبقى ومن لا يعرفه فليرحل من هنا ! كم مرة بدي أكرر يعني!!
انا اعرفه ومن علاماته هو تمنى توسد الوجه التراب في القريب العاجل , هو شعور اللاشعور وأنك من دم ولحم ولكن من دون روح أو بالأحرى هو تمني التحول إلى شي آخر كذبابة زرقاء أو بعوضة مثلا !
 حينها إن صفعتك هذه الدنيا لن تحزن فأنت تعرف انك مجرد بعوضة , لكن أن تصفعك وأنت تعرف أنك مِن مَن يشملهم قوله تعالى" ولقد كرمنا بني آدم" ثم ترديك هي ومن يعيش عليها خائراً ذليلاً فهنا أصل الجنون, هنا التحول الى ذبابه يفعسوها وعارفة انها للفعس أهون بكتير من أن تكون بني آدم تعرف أنك مُكرم ثم يتم فعسك !
 هذه المرة من لم يفهمني فليبقى ومن فهمني فليرحل من هنا و ليغلق الباب صفعاً من وراءة !
اسمعوا .. ليش في حدا بعدو عم يقرأ هالتخبيص؟ .... أنت؟ يخرب عقلك يعني مش بس أنا المجنونة لحالي هون ههههه
إذاً ..... استعد لإغلاق عينيك والهبوط معي لنتفتت إلى ذراتٍ صغيرة فكلانا لا نستحق العيش في عالمهم المجنون!



ملاحظة: فاتني الكثير من تدويناتكم وبعضها كنت اقرأها من دون تعليق ... فاعذروني *