..بينهمــا

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, February 23, 2012 at Thursday, February 23, 2012

قبل القراءة أريد منكم تشغيل الصوت ثم البدء في قراءتها , اتفقنا ؟ (:

 

حمل حقيبته وهمَّ بالخروج , فتح الباب وقال " توكلنا ع الله " .
-          علي؟
-          ( بكل دهشة) كنت رايحلك وأنت هون ؟؟!
تبسمت و طلبت منه الدخول حيث أن الجو بارد في الخارج ..
-          لك أنا مش مصدق حالي !!
وأيضا تبسمت وقالت له سأحضر لك شيئا دافئا .. دقيقتان وعادت تمسك بيديها شمعة !
نظر لها مستغربا عن سبب إحضار شمعة بدل الشراب الساخن ..
-          لشو الشمعة؟
طلبت منه الجلوس على الأرض وهذا ما فعله , طلبت منه أن يمد يده .. كان علي حائرا وهز رأسه وكأنه يريد القول : لشو ؟
-          هات يدك..
وضعتها بين يديه وأشعلتها .. فقال لها ممازحاً : بهون عليكِ تحرق إيدي الشمعة..
فوضعت يدها بجانب يده ..
بدا علي مستغربا وهو تارة ينظر للشمعة وتارة ينظر لها ..
قالت له : صف لي ما ترى ؟
نظر إليها صامتاً , فقالت له : عيناك جميلتان ..
فتبسم خجلا .. فقالت له : ولك إبتسامة حلوة كالأطفال ..
-          لا هيك كتير ..
ثم قال لها : عم بشوف هالنور من الشمعة عم يضوي المكان .. وعم يعطي دفا وأمان .. كل مالها الشمعة وعم تدوب وبتبكي حنان .. بتقلو ياليل بالعتمة مليان .. بس فيك قلوب عم تسهر ليطلع صوت الأذان ..
-          شو رأيك ؟ طلعت شاعر وأنا مش دريان ! ييه ! ليكي وطلعت هالجملة عالقافية كمان !!
وغمر الكون صوت ضحكاتهم ..

*كانت بين الشهادة و مقاوم ..

Thursday, February 23, 2012

..بينهمــا

Posted by Bullet at Thursday, February 23, 2012 4 comments Links to this post
قبل القراءة أريد منكم تشغيل الصوت ثم البدء في قراءتها , اتفقنا ؟ (:

 

حمل حقيبته وهمَّ بالخروج , فتح الباب وقال " توكلنا ع الله " .
-          علي؟
-          ( بكل دهشة) كنت رايحلك وأنت هون ؟؟!
تبسمت و طلبت منه الدخول حيث أن الجو بارد في الخارج ..
-          لك أنا مش مصدق حالي !!
وأيضا تبسمت وقالت له سأحضر لك شيئا دافئا .. دقيقتان وعادت تمسك بيديها شمعة !
نظر لها مستغربا عن سبب إحضار شمعة بدل الشراب الساخن ..
-          لشو الشمعة؟
طلبت منه الجلوس على الأرض وهذا ما فعله , طلبت منه أن يمد يده .. كان علي حائرا وهز رأسه وكأنه يريد القول : لشو ؟
-          هات يدك..
وضعتها بين يديه وأشعلتها .. فقال لها ممازحاً : بهون عليكِ تحرق إيدي الشمعة..
فوضعت يدها بجانب يده ..
بدا علي مستغربا وهو تارة ينظر للشمعة وتارة ينظر لها ..
قالت له : صف لي ما ترى ؟
نظر إليها صامتاً , فقالت له : عيناك جميلتان ..
فتبسم خجلا .. فقالت له : ولك إبتسامة حلوة كالأطفال ..
-          لا هيك كتير ..
ثم قال لها : عم بشوف هالنور من الشمعة عم يضوي المكان .. وعم يعطي دفا وأمان .. كل مالها الشمعة وعم تدوب وبتبكي حنان .. بتقلو ياليل بالعتمة مليان .. بس فيك قلوب عم تسهر ليطلع صوت الأذان ..
-          شو رأيك ؟ طلعت شاعر وأنا مش دريان ! ييه ! ليكي وطلعت هالجملة عالقافية كمان !!
وغمر الكون صوت ضحكاتهم ..

*كانت بين الشهادة و مقاوم ..