هُنْــاك ◕◕ هُنْــاك

Posted by Bullet | | Posted On Tuesday, March 29, 2011 at Tuesday, March 29, 2011

  
She entered that place for the first time. When she put her foot , a bunch of flowers were sprinkled with drops  of rain over her way. The doves wings were the roof  and clouds were the walls and light was filling the place!
Along  the way  a tender smile was beaming her angelic face. She felt that the door of paradise is opened in front of her.
" how sweet to dwell here !", she whispered .
While she was walking and out of the corner of her eye , she saw such a dazzling, gorgeous and  glorious light. She went to see but she hesitated , got near then she went away!
That light came from a man was sitting in a state of waiting  and a strings of beads were wrapping his fingers and his hand was against his mouth murmuring some words and his tears were rolling down over his face in silence. When she saw him, suddenly, tears spilling over her eyes, running down her cheeks. Twice she opened her mouth but no words came out and she didn’t know why. He saw her crying. " such lovely pearls falling down  from your eyes " , He said and gently smiled.
A smile of two months baby was covering her face shyly.
" if I collect your tears , oh I mean your pearls , surely I'll build a nice house to live in with my sweetheart" , he sighed.
" where is she?", she asked.
" I don’t know ! I'm staying here and praying Allah to be with her soon", A sort of distress appeared on his face.
" what about you? It's the first time to see you here"?
" yes , me too I'm searching for my lover",
" how come"!? he must do miracles in order not to lose you"!
An angel was listening to their conversation , resting his wings and smiling.
"what is your sweetheart name", she asked.
He told her and he asked her the same question back and she answered. After that silence held the place and they looked at each other for a long time. That angel  swiftly descended  into the place they were standing on ,spreading his right wing and it was written on it her name and his name was on the left one! He, the angel , hugged them and flew!
Her lover's name is (Martyr) and his sweetheart's name is ( Martyrdom) and they were in (Paradise) !



ويســبر ♫ نـــور

Posted by Bullet | | Posted On Sunday, March 27, 2011 at Sunday, March 27, 2011

ملاحظة مُتعبة :
 وأخيــرا ضبطوا الصور بس طلعوا كباااار !
):



لأني بعرف انك بتحبيهآ
حبيت أقولك من خلالـــهآ ...
::

http://im2.gulfup.com/2011-03-27/1301246948371.gif

::

وعندكِ أنتِ تقف الكلمات .. فقط يدور قلبي في كل الجهات
ويدعو لكِ بعدد النبضآت .. بدوآم الصحة والتوفيق ~

::


http://im2.gulfup.com/2011-03-27/130124838221.gif

و بالتأكيد كل الشكـ*ـــر لـ يوسف (:

::

أم عمـر و لا يهمّكܓ


27|1 سجّلتوا عندي 
^_^


.:||ملائكة يُقتـلون||:.

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, March 24, 2011 at Thursday, March 24, 2011





 

ذهبت وبريق عينيها كان يضئ المكان فهي للمرة الأولى تمارس كيف يحتفل الإنسان بزيادة عدد سنوات عمره , سألتها والدتها وهي تشير لها بإصبعها إلى كل شي جميل في المحل. تشير إلى تلك اللعبة فتأخذها الأم , تنزلها من على كتفها , فتذهب لتندس في أحضان أحد الدباديب الكبيرة , فيأخذه الأب لشراءة لها أيضاً , تشير هنا وهناك وهي فرحة مسرورة وآخر ما فعلته هو أن أشارت بإصبعها الصغير إلى الأعلى وبلغتها الطفولية تقول " تأ تأ " وبلمح البصر حضنتها أجنحة الملائكة إلى التأ تأ ... إلى السماء السماء ..!
أردتها رصاصة وأخذتها إلى السماء وسقطت دمعة حرّة من عيني أمها ستحرق من بطيشه حوّل ملاك صغير إلى جثة هامدة..اُطفئت روحها قبل أن تُطفى شموع كعكة عيد ميلادها ..
نعم أمسك سلاحك , نعم أرقص كالمجانين وأطلق النار , عبر عن فرحك المزعوم أثبت لمن حولك بأنك قبضاي تجيد مسك السلاح وإطلاق الرصاص كالمعتوهين!
أفرح ! وأجعل قلوب الأخرين ثكلى.. لكن قف أنت ومن على شاكلتك , لِم تفرح وتمارس جنونك على حساب أرواحنا البريئة ! لِم لهذه الدرجة تتوق لإطلاق النار في الهواء فلا تدري أهي تطير برزقها في السماء أم تذهب لتستقر في قلب ورأس أحدهم ليكون مشروع جثة هامدة وأنت .. أنت حر طليق !
لو كانت هناك يد من حديد تغُل يداك الطائشتان لم تتجرأ على فعلتك هذه لتذهب بعدها وبكل ثقة لتضع رأسك على الوسادة لتنام ! لكن حتما رأسك هذا سيناله بمثل ما اقترفت يداك !
***
تعالي .. خبريني كيف استقريتِ هناك
حدثيني يا ظالمة كيف اخترقتِ رأس ملاك ؟ ..
حدثيني , اشرحيلي ما السبب
لربما وجدت عندكِ العذر ورفعتُ العتب ...
هل رأيتِ منها جمال العيون ؟
هل رأيتي في ثغرها آمال السنون؟
يربكِ قولي لي كيف قتلتيها حينها
يالكِ من متهورة تناست عند القتل دينها ...
يارصاصة قولي لي كيف أصبتِ الرأس هناك
كيف اخترقتِ رأس مــــــــــلاك ...!
***


.:حَرمُـونِي مِنك:.

Posted by Bullet | | Posted On Tuesday, March 22, 2011 at Tuesday, March 22, 2011




قصيدة بلسان أم الشهيد السعيد أحمد فرحان، شهيد بلدة سترة الحبيبة شهيد البحرين
*القصيدة منقولة وغير معلوم كاتبها*
***

على مهلك ياللي تغسل , على مهلك على الراس
بعده شباب وليدي , و ما خلوه هالانجاس
::
على مهلك ياللي تغسل , على مهلك على راسه
تحاذر تجس جرحه , تحاذر تجرح احساسه
بعدها تألمه جروحه , فداه امه و فداه ناسه
تمهل لا تعصب الراس , و بالكفن لا تشده
راسه بالرصاص انصاب و جرحه ما خمد بعده
عساه الموت ماخذني , واحمد يا رب ترده
و لا اشوفنه هالدفان , عليه هال تربانه
أ ياريت اندفن سبعين , ولا يندفن جثمانه
ولا يتركني وحيده , و عليه الروح حزنانه ..أحمد يا بعد امك , عليك الهادي جاوبني
ترا جرحك يا بعد الروح صايبني و ذابحني
أحلفك يبني بالبحرين , اللي لخاطرها عايفني
عوف المغتسل يا زين , و للموت لا تخضع
أحمد قوم يا بعد الروح للبحرين ولي أرجع
لا تقول الأجل أرداك و صوتك فلا أسمع
::
على مهلك ياللي تغسل على مهلك على الراس
بعده شباب وليدي و ما خلوه هالانجاس ,,

 

تحية للأمهات الصابرات في البحرين وليبيا واليمن ومن قبلهم في تونس ومصر ..
تحية  لأمهات الأبطال في فلسطين الأبية ولبنان المنتصرة ..
وتحية لكل صديقاتي المدّونات الأمهات , ولكل أمهات أصدقائي هنا جميعهُن ..

قابلنــاهم بالسلم .. قابـلونا بالدم

Posted by Bullet | | Posted On Saturday, March 19, 2011 at Saturday, March 19, 2011



لأن كمية الغضب التي تمتلكني والحزن الذي يغلف قلبي منعوني أياما من أن أكتب شيئاً , ولأني أريد أن أفسر مايجري فأسأل ولا أملك جواباً !
أفتح صفحات الفيسبوك وأجوب على القنوات الفضائية وأقرأ هنا وهناك و لا تزال كرة الغضب تلك تشتعل في قلبي. أصبحنا في زمن يُقلب فيه الحق باطلا و يُقصف فيه الحق بلا رحمة لكن لأنهم اغبياء يحاولون أن يُطاولوا قامة من قُرنت به صفة القوة فلقد كان و لازال الحق قوياً وإن قل سالكيه !
لم أجد تفسيراً لقتل شعبٍ انتفض على الظلم ويتم التجزير به, لم أجد تفسيرا لوحشية طالت حتى الجرحى ليصل الأمر لتصفية بعضهم , لم أجد تفسيرا لتطويق مستشفى يغوص بدماء الشهداء والجرحى , لم أجد تفسيرا لإستدعاء قوات إحتلال عميلة لتقتل شعب بلدٍ آخر , لم أجد تفسيرا لأصوات النشاز المأجورة التي خرجت تتبجح بصبغة دينية على مايجري وتبارك مايحدث.
الكل يشاهد مايجري في البحرين من قتل وعملية إبادة لشعب مسلم مسالم أعزل خرج يُطالب بحياة كريمة فما كانت ردة الفعل مِن مَن ملئ الكفر قلوبهم إلا القتل والتجزير كما هي عادتهم إن طالب أحد بحقه ولم يسلم من قتلهم حتى الطفل الصغير !
لم أرى في حياتي إرهاباً كهذا و لا كفرا كهذا و لا عهرا كهذا. أن يخرج شعب يحمل في يده وروداً و صدور شبابه عارية وأصواتهم تصدح بأن تحركهم سلمي فتفتك بهم يدٌ مأجورة , يدٌ حاقدة , يدٌ كافرة لا تعرف رباً و لا دينا فقد باعوا دينهم في سوق النخاسة.
بيد أن أكثر ما أثار تعجبي وشفقتي على تلك العقول الغجرية التي ارتضت لنفسها أن تساند القتل و تقف في صف الظلم وتصفق لما يحدث وتصفه بالطائفي! أرجوكم وأنصح كل من يتحدث ويسلك نفس مستوى هذه العقلية بأن يطمروا أنفسهم في أقرب بالوعة!
أني أكاد أقسم أني لو أتيت بمجنون من الشارع وجعلته يرى مايحدث وصور المجازر والقتل لأرتد له عقله ! وقال هذا الجنون بعينه !
أمر آخر لم أفهمه, هو دخول قوات سعودية لتشارك في القتل و رفع إشارات النصر عند دخولها! عجيب !! بسنوات عمري كلها التي عشتها لم أرى لكم حسيساً ولا صوتاً و لا يد تُرفع لتلوح بالنصر و لا رأيت لكم حتى كرامة واليوم دبت فيكم المراجل !! ماشفنا هالأسلحة والهوليلة كلها راحت لفلسطين؟ الظاهر أنو ع ذكر فلسطين بيصدي السلاح عندكم و ع ذكر الشيعة بيوّرد !!!
وكأنوا ع علمي وعلى ما أظن أنو أهل فلسطين سنة ما ؟ ياحوينتك يافلسطين ياريت بتتحولي شيعية والله ليجيكِ السلاح زحف والله !!
 وأنا أرى دخولهم أتتني بعض الأسئلة التي لو بوسع أحد المشايخ طويلي اللحى قصيري الثياب في السعودية ليجيبني عنها لأنو إنصرع ربي وأنا بدرس هالأحكام بكتبهم 16 سنة فا مابيصير تتغير الأحكام هيك! أنا بصراحة بشفق عليهم وبحسهم عاملين زي شركة الأتصالات تاعيتهم هون كل شهر بيصرعونا بإشتراك أو متل رسائل الألعاب , كل لعبة وجنبها الرقم وعاد أنت أختار وألعب ع كيف كيفك !!
الأسئلة هي: حكم قتل الأبرياء؟ حكم غزو واحتلال أراضي المسلمين؟ حكم دهس الناس؟ حكم تصفية الجرحى؟ حكم تطويق المستشفيات ومنع الكوادر الطبية من تأدية عملها لإسعاف أرواح بريئة؟
بالأمس فقط وأنا أفتح أحدى الصفحات اُتحفت برأي احد "العلماء" الذين ما أن يفتحوا أفواههم حت يتطاير الذباب منه أكواما ! قد ثبت عنده –الحذق والفهيم- أن مايحدث في البحرين ثورة طائفية ولم يُكلف خاطره حتى باستنكار القتل الذي يحدث وكأنه حلال ! ولم يستنكر دخول قوات احتلال أيضا لتقتل وكأنه حلال ! فقط أستنكر وارتعدت فرائصة قائلا : هم يرفعون صور نصرالله وغيره. عجيب !!!
أولاً ع قولتك " نصرالله " هذا إنسان شريف وقد كلمته بيحط أصابيعو بعيون الغلط وما بيخاف من حدا, وبس تذكر اسمه بتحط إيدك ع راسك! هذا أولا , ثانياً : الناس بترفع صور القادة الشرفاء مش متلك مدفوعي الأجر وإلهم راتب شهري! بعدين خلينا نفترض أن كلامك صحيح, يعني صورة للسيد بتستدعي كل هالقتل , يعني كل هالفظاعات بتجوز ؟!! والله لو كانوا حاملين صور إيهود بارك كان ماحدا فتح فم اللي خلفتوا !!
بعدين بيجي ليقول هم ماكانوا سلميين وهذا ما سمعته وبيشحن في الناس وبعدين بيقول لكني لاأجد عندي المعلومات الكافية لأتحدث عما يحدث.. بما أنو ما عندك معلومات وأنت مُضلل والحقد عامي قلبك يا عمّي سد بوزك!!
أيضا كنت أتصفح هذا النت التعيس الذي جلب لي الهم لكثرة  عدد الأغبياء المشتركين فيه لأجد إحداهن قد أنكسر خاطرها وتشققت وجنتاها من كثر الدموع تطلب من يمر من صفحتها أن يدعو لوالدها " لأنه إحتمال يروح البحرين علشان الشيعة" كما قالت!, ليواسيها أحدهم بالدعاء قائلاً " الله يرده بالسلامة ويارب انصرنا على الشيعة "..
فقط سؤال : من يتحدث بهذه الطريقة الطائفية والغبية أنتو حمير أو تنابل ؟؟!!
ولأني حنونة لم أشاء الذهاب من دون أن أدعو لوالدها وأستجابة لطلبها فأنا مررت بصفحتها لأقول إلهي وأنت الشديد القوي أرجعهم محمولين في النعوش !!
رغم كل هذا الغضب الذي يعتريني الا أني وبصراحة ضحكت ملئ شدقي عندما سمعت بخبر هدم دوار اللؤلؤة! ما أسرع هذا التأثير ! شكلوا طلع بدعة أو كفر أنو يكون في دوار قاموا هدموه!! أغبياء هم لم يدركوا بعد أننا أبناء من هزت عروش الظالمين قائلة " فوالله لن تمحو ذكرنا " !
قليل من العقل , قليل من الإنسانية , قليل من الإسلام , قليل من التفكر و ترك التعصب لنصرة أناس مُقتلين مظلومين والعالم كله يعرف أنها ليست ثورة طائفية.
قلوبنا ودعائنا وصلواتنا معكم شعب البحرين الأبي وكذلك مع شعب ليبيا واليمن وكل شعب مظلوم مضطهد ...

!! إشلح لقلك إشلاااح

Posted by Bullet | | Posted On Monday, March 14, 2011 at Monday, March 14, 2011





من المفترض أن يكون في الرابع عشر من الشهر فإذ به يُقدم إلى الثالث عشر منه والسبب هو للحصول على فرصة أكبر لحشد المتظاهرين لأنه يوم عطلة! وبعد " صجة ورجة " قاموا بها وبكل ما أوتوا من نفسٍ طائفي للتحريض على سلاح المقاومة , أتى " اليوم الموعود " ليكشف بأنهم " بالون منفوخ ع الفاضي"! هو حفل لقوى الرابع عشر من آذار , ولِمن فاته حضور ما حدث إليكم التالي :
حضور أقل ما يقال عنه بأنه هزيل , فأغلب الكراسي لم تجد من يُدفيها بالجلوس عليها! و أغلب من حضر جاءت بهم ألف ليرة و سندويشة ولكن لا أعلم إن كانت شندويشة شاورما أو جبن !
وجاءت خطابات تلك القوى التي جعلتني أتدحرج ضحكاً , فهذا الذي خلع ثيابه وهذا الذي تفتقت قريحته الشعرية وهذا الذي لا زال يحلم ويبكي على الأطلال أملاً بعودته للحُكم (مواهب هالجماعة)!
قبل اعتلاله أقصد اعتلائه منصة الحفل , رسالة SMS وصلت الجميع لإخبارهم عن حدوث " مفاجأة " ستتخلل كلمة سعد الحريري ! ولأننا نُحب المفاجآت التي تُثلج الصدور , فنحن أقوى مفاجأة لا نزال نتذكرها كانت أيام عدوان تموز بضرب البارجة الإسرائيلية في عرض البحر وآخرها كانت بالقدرة على تحرير الجليل . لكن المفاجأة كانت .. قيام سعد الحريري بخلع جزء من ثيابه !
خلع القميص ورماه عن شماله ( يا شديد يا قوي)! , ثم خلع ربطة عنقه ورماها عن يمينه  ( ماذا يحدث)؟ , فتح أزرار قميصه, ( لا أكيد إنجن الصبي) ! , شمّر عن كُميّه , وقال : " نحنا بدنا نتنفس " !!
يادّلي عليك ! ومن حرمك من التنفس والفضاء مفتوح لك وإن كنت لهذه الدرجة مخنوق ما عليك إلا فتح حزامك وخلع ما يُمسك به ! وحياة الله راح تتنفس منيح !

بدو يتنفس قال !! O_o 
يُحكى أن صبياً قد أرهق والده لأنه لا يريد و لا يُحب أن يلبس ثيابه! فصودف أن مَر من جانب البيت وأمام الشرفة حماراً , فقال الأب لأبنه : أرأيت ذاك الحمار يا أبني ؟ قال له : نعم . قال له : هل تراه يلبس شيئاً ؟ هز الولد رأسه بكلمة لا , فقال الأب : عظيم يا ابني , هل تريد أن تكون مثله ؟ فتح الولد عيناه وقال : أكون مثل الحمار ؟!! قال له : إذن الله يرضى عليك يا ابني ألبس فالله أكرمنا بنعمة الستر ولا تكن كالحمار مكشوفا !
ذكرتها لأقول بان هناك من أرتضى لنفسه أن يكون ( لن أقول حمارا ) بل مكشوفاً , خلع كل مبادئ الكرامة و سقطت عنه حتى ورقة التوت التي كانت تستره . لا استعراضاتكم و لا خطبكم الجوفاء و لا صوتكم العالي سيهُز شعره من رأس مقاوم , فلقد تركنا مهمة ( الهز ) لكم!
أكثر ما لفت انتباهي عندما قال – ولم استغربها – " نعم, وإسرائيل أيضاً بدا السلاح يسقط" ! لم استغربها وقد كانت هناك لوحة قبل هذا الاحتفال قد كُتب عليها " وإسرائيل أيضا تريد إسقاط السلاح " !
لن أقول شيئاً سوى أني أتمنى من الله أن لا يحرمني من رؤية نهايتك أنت ومن على شاكلتك لتكون كنهاية عقل هاشم..!

Posted by Bullet | | Posted On Saturday, March 12, 2011 at Saturday, March 12, 2011



هي مشاركتي الأولى في هذا اليوم , الذي تعرفت عليه عن طريق وسبورتي . لم أكن أعرف الكثير عن الأردن , تعرفت عليها في المرحلة الابتدائية  عندما كُنا نذكر اسمها و أنها من بلدان الوطن العربي و تعرفت على ملامحها عن طريق مادة الجغرافيا و رسم خريطتها على سبورة الفصل إيذاناً ببدء الدرس لتشرح المعلمة لنا أين تقع الأردن وبما تشتهر وغيره من تفاصيل دروس الجغرافيا , و نفس الشئ حدث وأنا في المرحلة المتوسطة والثانوية . في الجامعة تعرفت عليها من خلال معلماتي , كانت لي معلمة فلسطينية الأصل لكنها تسكن الأردن منذ زمن قد شوقتني لهذا البلد أكثر , و أحببته أكثر عن طريق معلمة لم تُحاضر فينا ولم تكن من أساتذتي لكننا أحببناها بسبب روحها المرحة ومساعدتها لنا وأخذنا بعض الكلمات الأردنية منها , تعرفت على الأردن أكثر و أكثر بسبب دخولي عالم التدوين , فكما ترون معظم أصدقائي والمدونات التي أتابعها هي لمدونات ومدونين أردنيين في الغالب !
كان الشائع هنا بأن الأردني دائما صارم و لا يضحك و لا يُرى طقم أسنانه إلا حين يقوم بتنظيفهم! بيد أني اكتشفت العكس تماماً من خلال مدوناتكم الطيبة , ولأصدقكم القول بأني حين يكون " وضعي متضعضع ,وبسب ع حالي بأبو مزراق و أبو طحيل " ألجأ لمدوناتكم وأرى تعليقاتكم فتنفرج أساريري و " أحشش ضحك" !
أُعجبت بانفتاحكم وثقافتكم , وجدت كذلك أن أغلب المواضيع التي يتم التطرق لها هي مشابهة لما يوجد هنا , فابتلاءات المواطن العربي واحدة ! وتعرفت على الأردن من خلالكم .
وجدتكم بحق مبدعين ومبدعات . نعم هذا اليوم خُصص للتحدث عن الأردن ولأني تعرفت على الأردن من خلالكم و خلقتم عندي انطباع ولو بسيط عن هذا البلد ولأنكم أصدقائي " الأردنيات و الأردنيين " و في " يوم التدوين الأردني " أقول لكم :
1 2 3
كلكم ع راسي كزدرة (:

حــلّوا عننا

Posted by Bullet | | Posted On Sunday, March 6, 2011 at Sunday, March 06, 2011




أنا , وأعوذ بالله من كلمة أنا , لست من قراء الصحف هنا, فما إن أمسك بواحدة إلا وتتحرك شعيرات أنفي وأطلقها منذ البدء مدوية – آتشووو -!!  فأغتاظ وأرمي بها في النهاية بـ - تفووو - !!
منذ أيام كنت أتفقد "المستودع" الموجود تحت فراشي وأتفحص بعض الأوراق , فوجدت أنني أحتفظ بجزء من صفحة من احدى الجرائد , فأستغربت سبب إحتفاظي بها. المهم قرأت المقالة الموجودة وكانت عن سلاح المقاومة ..
بعد 3 أسطر فقط ازدادت قناعتي بأن كاتب هذه المقالة  من محبي حديقة الحيوانات وأنه على مايبدو حُرم منها في صغرة ولكي يقوم بعملية إنعاش لذاكرته قام بتعداد أسماء هذه الحيوانات ! وإنه لايمتلك حتى أدنى مقومات الصحفي المحترم الذي يفترض به أن يكون أكثر تهذيباً حتى وإن كان "ضد" موضوع معين , بس القصة واضحة !
هذا الـ"بني آدم" ومن يحذو حذوه , جعلني أشعر بأن سلاح المقاومة هو السبب الأول والرئيسي في حدوث ثقب الأوزون , وإن هذا السلاح الطاهر الشريف هو المسؤول عن طوفان قوم نوح ! وبت أشعر انه حتى لو إنقرض صنف من سحالي تنزانيا فسيكون سببه هذا السلاح !
منذ أيام خرج علينا سعد الحريري مدعياً بأن سلاح المقاومة بات يُعطل وظائف إصبع قدمه الشمال ! وأن سُكان كوكب عطارد ترتعد فرائصهم من جراء هذا السلاح , حقيقة وأنا أقرأ كلامه أحسست أنه قد شاهد فلماً من أفلام هوليود قبل أن يتحدث ويتحفنا !
أن لا ألومه إن لم يفهم ولم يقدس وجود هذا السلاح فالذي قام ببيع دم والده بكل ما أوتي من ولدنه أنى له أن يفهم أن سلاحاً حرر الأرض ومقاومة حققت ما لم تحققه جيوش عربية كاملة وأرعد ولا زال يرعد فرائص "إسرائيل" يجب أن يُحفظ برموش العيون ويبقى.
هذا الولد الذي أعمته خضرة لون الدولار , لم يدافع عن دم والده بل ساهم في قتله مائه مرة بزعرنته ورعانته . رأينا وفي ما جرى من أحداث أخيرة أن أبناء المخلوع حسني مبارك قد اختلفوا مع بعضهم بسبب ماجرى وأن علاء قد اغتاظ من جمال بسبب تهوره وأنه هو السبب فيما جرى والطريقة "الغير لائقة" التي خرج منها والدهم من الحكم ! أيضا كيف استاء أولاد الرجل الذي يقف وراء عمر سليمان عندما أذاع قرار مبارك بالتنحي وأصبح مادة للسخرية والتندر بسبب الملامح الصارمة التي كانت على وجهه وتحريك عيناه هنا وهناك , فقام أولاده بعمل صفحة على الفيسبوك للتعريف به وللاعتذار عما أصاب والدهم من سيل النكت التي انهالت عليه .. وسعد الحريري الذي والده رفيق الحريري , قُتل والده والكل يعرف من قتله ولم يرف له جفن ليُرجع حق والده بل قام باستغلال هذا الدم في مهاترات وولدنه !
في الحقيقة وفي كل مرة أراه يدخل إلى مجلس الوزراء أو مجلس النواب كنت أتمنى أن يضع أحدهم على الباب عبارة " ممنوع دخول الأطفال" !  الحريري الذي جُن جنونه بعد أن أصبحت حكومته ساقطة يريد أن يرد اعتباره ولم يرى طريقة لذلك سوى التطاول على الشرفاء , عزيزي سعد إن كانت أحلامك بالزعامة لازالت تسكنك فأرجو منك قبول الدعوة لقيادة فريق كرة قدم عنا بالبلد وجيب شلتك معك وعليي الطابة وفرغوا طاقتكون باللعب شوي !
لن نناقشكم بان هذا السلاح هو سلاح مقدس وان الإنتصارات التي حدثت هي إلهيه لأنكم كنتم ولازلتم تسخرون فلا تعرفون ربا ولا من يحزنون لكن كما قال سماحة السيد " بينا يوم قيامة" .
أريد أن أسأل فقط من يتبجحون بالمطالبة بإسقاط سلاح المقاومة, هل حررتم أرضاً؟ هل حررتم أسرى؟ هل فرضتم على إسرائيل معادلات تردعها عن التفكير بحرب على لبنان؟ هل أنفجرت في أحد ابنائكم أو احبائكم قنبلة عنقودية مثلا أو لغم؟ هل هُجرتم من بيوتكم؟ وهل قُصفت؟ هل دفنتم أحبة لكم تحت التراب شهداء؟ هل هذا السلاح هو سبب المشاكل الإقتصادية ؟ هل هذا السلاح هو السبب في الدين العام؟ .. الجواب حتما.. لا !


فالأحرى بمن يثرثرون أن يسدّوا أفواههم , لولا هذا السلاح –يامن تثرثرون وتتبجحون- لكنتم الآن تحت رحمة إسرائيل , لولا هذا السلاح لبقي لبنان تحت إحتلال ظالم جائر إرهابي .. لكن لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا "حياء" لمن تنادي , يعني كيف بدي فّهم واحد 24 ساعة ناقع بالطيارة وداير من بلد لبلد , بدو يحكم من فوق السما ! كيف بدي فهّم واحد غطى الجّل ع دماغو فأصبح الفهم عنده غير قابل للدخول ! كيف بدي فهّم ناس ما عاشو تحت قصف, كيف بدي فهم واحد ما راحت إجروا او إيدوا بسبب شي لغم أو قنبلة عنقودية, كيف فيني فهم واحد ما هدّت إسرائيل بيتوا وأطفالوا فيه , كيف بدي فهم واحد ما أعتقلتوا إسرائيل وعذبتو , كيف بدي فهم واحد جثت أخوه أو بيّو ما أحتفظ فيها الإسرائيلي ونكّل فيها , كيف بدي فهم واحد ما أهانوا ضابط إسرائيلي وفات ع نص بيتو وضربوا كف قدام أهلوا ..
من الصعب جداً أن يفهموا كل هذا , من الصعب أن يفهموا أن هناك أناس نذرت روحها ودمها لتفدي تراب وطنها وبدون مقابل , من الصعب جدا أن تُفهمهم أنه واجب ديني ووطني وأخلاقي بأن تحتفظ بسلاحك ليوجّه إلى صدر العدو ..
|| بس نحنا بدنا منكم شغلتين واحد: حلّو عننا ماتتأمروا علينا ما تقتلونا ما تطعنونا بظهرنا , لانريد حتى الحماية منكم لا نريد سوى عدم التآمر علينا يكفينا هذا .. ياعمي شو بدكم فينا , أنا قلت هذا لكثيرين , شو بدكم فينا؟ نحنا ناس رايحين نموت بالجنوب  شبابنا بيجو من بعلبك ,من  الهرمل من أقاصي الهرمل ليُقتلوا في الجنوب .. نحنا بدنا نُقتل أنتو بدكم تضحكو علينا وتقولوا عنا ناس معترين , ناس مساكين و ناس ما عنا مشروع سياسي إنو مشروعنا الشهادة .. عظيم ! يا خيي بدنا نستشهد تركونا نستشهد بس ماتطعنوناش بظهرنا .. دعونا نقتل برصاص يتوجه الى صدورنا وليس الى ظهورنا ..... نحن لسنا طلاب سلطة و لاحكومة . يا ناس .. نحنا عقولنا بمحل تاني وعيونا بمحل تاني .. ناس بتروح بتنام و نحنا منروح نتدرب و نتجهز و نستعد لأننا نؤمن بأن هناك تحولات كبرى ستحصل في المنطقة , لأننا نؤمن بأن هناك خطرا إسرائيليا قائما وقادما و دائما , لأننا نؤمن بأن الشعب الفلسطيني في معرض الخطر داخل فلسطين , لأننا نؤمن بأن المقدسات الإسلامية والمسيحية في أعلى درجات الخطر , لأننا نقرأ ما يجري في المنطقة,نحنا عقولنا وقلوبنا بمحل تاني ...|| الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله .
من الصعب سيدي أن تُفهم أناس قد لُوثت قلوبهم بالمال وتآمروا على شعبهم وهم مستعدون أن يتحالفوا مع إبليس إن كان في ذلك مصلحة لهم ولجيوبهم .
لذلك من يحلم بنزع سلاح المقاومة إبدأوا من الآن بالعد من 99 تريليون الى رقم 1 وإذا أنهيتم العد تعّو وراح حط لكل واحد منكن نجمة بالدفتر تبعوا !
وبالنسبة لتلك المقالة البائسة قمت بقص صورة سماحة السيد منها ورميتها في سلة المهملات حيث مكانها المناسب , قمت بتقبيل الصورة ولسان حالي يقول : يا سيد الله من عالي سماه يحميك ويأخذ من عمري ويعطيك ...

سـْْْْـامي شـْْْْـهاب

Posted by Bullet | | Posted On at Sunday, March 06, 2011




اعَتقـْلوه لأنَه كَانْ يَحمِل حُبّ فِلَسطِيْن وَعِشْق غَزّة فِيْ قلّبِه وَكَانْ يُرِيد إيصَال السِلَاح لِمُقَاومّي غَزّة هَاشِم هُنَـاكْ ~
( إذا كانت مساعدة الأخوة الفلسطينيين اللي أرضن محتلة , محاصرين , مُقتَلين , مُشردين , مُجَوعين جريمة! فأنا اليوم بشكل رسمي أعترف بهذه الجريمة! وإذا كان هذا ذنب , فهذا ذنب نتقرب به إلى الله ولا نستغفر منه ) !





وهاهو يَعود مَرفوع الرأس و بطلاً مُقاوِماً بسَبب بركَات ثورَة الشعَب المصري الأبي ~




ويَزرَع شَتلّة الزيتون التَي حَملها من غزّة في أرَض بلدَته حدَاثّا ~




الحَمد الله عَ سلامَتك يَا بَطّل و ستَبقى بَطّل .. وأحلى آوويها للأبَطَال  ~

 




Tuesday, March 29, 2011

هُنْــاك ◕◕ هُنْــاك

Posted by Bullet at Tuesday, March 29, 2011 8 comments Links to this post
  
She entered that place for the first time. When she put her foot , a bunch of flowers were sprinkled with drops  of rain over her way. The doves wings were the roof  and clouds were the walls and light was filling the place!
Along  the way  a tender smile was beaming her angelic face. She felt that the door of paradise is opened in front of her.
" how sweet to dwell here !", she whispered .
While she was walking and out of the corner of her eye , she saw such a dazzling, gorgeous and  glorious light. She went to see but she hesitated , got near then she went away!
That light came from a man was sitting in a state of waiting  and a strings of beads were wrapping his fingers and his hand was against his mouth murmuring some words and his tears were rolling down over his face in silence. When she saw him, suddenly, tears spilling over her eyes, running down her cheeks. Twice she opened her mouth but no words came out and she didn’t know why. He saw her crying. " such lovely pearls falling down  from your eyes " , He said and gently smiled.
A smile of two months baby was covering her face shyly.
" if I collect your tears , oh I mean your pearls , surely I'll build a nice house to live in with my sweetheart" , he sighed.
" where is she?", she asked.
" I don’t know ! I'm staying here and praying Allah to be with her soon", A sort of distress appeared on his face.
" what about you? It's the first time to see you here"?
" yes , me too I'm searching for my lover",
" how come"!? he must do miracles in order not to lose you"!
An angel was listening to their conversation , resting his wings and smiling.
"what is your sweetheart name", she asked.
He told her and he asked her the same question back and she answered. After that silence held the place and they looked at each other for a long time. That angel  swiftly descended  into the place they were standing on ,spreading his right wing and it was written on it her name and his name was on the left one! He, the angel , hugged them and flew!
Her lover's name is (Martyr) and his sweetheart's name is ( Martyrdom) and they were in (Paradise) !



Sunday, March 27, 2011

ويســبر ♫ نـــور

Posted by Bullet at Sunday, March 27, 2011 17 comments Links to this post
ملاحظة مُتعبة :
 وأخيــرا ضبطوا الصور بس طلعوا كباااار !
):



لأني بعرف انك بتحبيهآ
حبيت أقولك من خلالـــهآ ...
::

http://im2.gulfup.com/2011-03-27/1301246948371.gif

::

وعندكِ أنتِ تقف الكلمات .. فقط يدور قلبي في كل الجهات
ويدعو لكِ بعدد النبضآت .. بدوآم الصحة والتوفيق ~

::


http://im2.gulfup.com/2011-03-27/130124838221.gif

و بالتأكيد كل الشكـ*ـــر لـ يوسف (:

::

أم عمـر و لا يهمّكܓ


27|1 سجّلتوا عندي 
^_^


Thursday, March 24, 2011

.:||ملائكة يُقتـلون||:.

Posted by Bullet at Thursday, March 24, 2011 10 comments Links to this post




 

ذهبت وبريق عينيها كان يضئ المكان فهي للمرة الأولى تمارس كيف يحتفل الإنسان بزيادة عدد سنوات عمره , سألتها والدتها وهي تشير لها بإصبعها إلى كل شي جميل في المحل. تشير إلى تلك اللعبة فتأخذها الأم , تنزلها من على كتفها , فتذهب لتندس في أحضان أحد الدباديب الكبيرة , فيأخذه الأب لشراءة لها أيضاً , تشير هنا وهناك وهي فرحة مسرورة وآخر ما فعلته هو أن أشارت بإصبعها الصغير إلى الأعلى وبلغتها الطفولية تقول " تأ تأ " وبلمح البصر حضنتها أجنحة الملائكة إلى التأ تأ ... إلى السماء السماء ..!
أردتها رصاصة وأخذتها إلى السماء وسقطت دمعة حرّة من عيني أمها ستحرق من بطيشه حوّل ملاك صغير إلى جثة هامدة..اُطفئت روحها قبل أن تُطفى شموع كعكة عيد ميلادها ..
نعم أمسك سلاحك , نعم أرقص كالمجانين وأطلق النار , عبر عن فرحك المزعوم أثبت لمن حولك بأنك قبضاي تجيد مسك السلاح وإطلاق الرصاص كالمعتوهين!
أفرح ! وأجعل قلوب الأخرين ثكلى.. لكن قف أنت ومن على شاكلتك , لِم تفرح وتمارس جنونك على حساب أرواحنا البريئة ! لِم لهذه الدرجة تتوق لإطلاق النار في الهواء فلا تدري أهي تطير برزقها في السماء أم تذهب لتستقر في قلب ورأس أحدهم ليكون مشروع جثة هامدة وأنت .. أنت حر طليق !
لو كانت هناك يد من حديد تغُل يداك الطائشتان لم تتجرأ على فعلتك هذه لتذهب بعدها وبكل ثقة لتضع رأسك على الوسادة لتنام ! لكن حتما رأسك هذا سيناله بمثل ما اقترفت يداك !
***
تعالي .. خبريني كيف استقريتِ هناك
حدثيني يا ظالمة كيف اخترقتِ رأس ملاك ؟ ..
حدثيني , اشرحيلي ما السبب
لربما وجدت عندكِ العذر ورفعتُ العتب ...
هل رأيتِ منها جمال العيون ؟
هل رأيتي في ثغرها آمال السنون؟
يربكِ قولي لي كيف قتلتيها حينها
يالكِ من متهورة تناست عند القتل دينها ...
يارصاصة قولي لي كيف أصبتِ الرأس هناك
كيف اخترقتِ رأس مــــــــــلاك ...!
***


Tuesday, March 22, 2011

.:حَرمُـونِي مِنك:.

Posted by Bullet at Tuesday, March 22, 2011 10 comments Links to this post



قصيدة بلسان أم الشهيد السعيد أحمد فرحان، شهيد بلدة سترة الحبيبة شهيد البحرين
*القصيدة منقولة وغير معلوم كاتبها*
***

على مهلك ياللي تغسل , على مهلك على الراس
بعده شباب وليدي , و ما خلوه هالانجاس
::
على مهلك ياللي تغسل , على مهلك على راسه
تحاذر تجس جرحه , تحاذر تجرح احساسه
بعدها تألمه جروحه , فداه امه و فداه ناسه
تمهل لا تعصب الراس , و بالكفن لا تشده
راسه بالرصاص انصاب و جرحه ما خمد بعده
عساه الموت ماخذني , واحمد يا رب ترده
و لا اشوفنه هالدفان , عليه هال تربانه
أ ياريت اندفن سبعين , ولا يندفن جثمانه
ولا يتركني وحيده , و عليه الروح حزنانه ..أحمد يا بعد امك , عليك الهادي جاوبني
ترا جرحك يا بعد الروح صايبني و ذابحني
أحلفك يبني بالبحرين , اللي لخاطرها عايفني
عوف المغتسل يا زين , و للموت لا تخضع
أحمد قوم يا بعد الروح للبحرين ولي أرجع
لا تقول الأجل أرداك و صوتك فلا أسمع
::
على مهلك ياللي تغسل على مهلك على الراس
بعده شباب وليدي و ما خلوه هالانجاس ,,

 

تحية للأمهات الصابرات في البحرين وليبيا واليمن ومن قبلهم في تونس ومصر ..
تحية  لأمهات الأبطال في فلسطين الأبية ولبنان المنتصرة ..
وتحية لكل صديقاتي المدّونات الأمهات , ولكل أمهات أصدقائي هنا جميعهُن ..

Saturday, March 19, 2011

قابلنــاهم بالسلم .. قابـلونا بالدم

Posted by Bullet at Saturday, March 19, 2011 15 comments Links to this post


لأن كمية الغضب التي تمتلكني والحزن الذي يغلف قلبي منعوني أياما من أن أكتب شيئاً , ولأني أريد أن أفسر مايجري فأسأل ولا أملك جواباً !
أفتح صفحات الفيسبوك وأجوب على القنوات الفضائية وأقرأ هنا وهناك و لا تزال كرة الغضب تلك تشتعل في قلبي. أصبحنا في زمن يُقلب فيه الحق باطلا و يُقصف فيه الحق بلا رحمة لكن لأنهم اغبياء يحاولون أن يُطاولوا قامة من قُرنت به صفة القوة فلقد كان و لازال الحق قوياً وإن قل سالكيه !
لم أجد تفسيراً لقتل شعبٍ انتفض على الظلم ويتم التجزير به, لم أجد تفسيرا لوحشية طالت حتى الجرحى ليصل الأمر لتصفية بعضهم , لم أجد تفسيرا لتطويق مستشفى يغوص بدماء الشهداء والجرحى , لم أجد تفسيرا لإستدعاء قوات إحتلال عميلة لتقتل شعب بلدٍ آخر , لم أجد تفسيرا لأصوات النشاز المأجورة التي خرجت تتبجح بصبغة دينية على مايجري وتبارك مايحدث.
الكل يشاهد مايجري في البحرين من قتل وعملية إبادة لشعب مسلم مسالم أعزل خرج يُطالب بحياة كريمة فما كانت ردة الفعل مِن مَن ملئ الكفر قلوبهم إلا القتل والتجزير كما هي عادتهم إن طالب أحد بحقه ولم يسلم من قتلهم حتى الطفل الصغير !
لم أرى في حياتي إرهاباً كهذا و لا كفرا كهذا و لا عهرا كهذا. أن يخرج شعب يحمل في يده وروداً و صدور شبابه عارية وأصواتهم تصدح بأن تحركهم سلمي فتفتك بهم يدٌ مأجورة , يدٌ حاقدة , يدٌ كافرة لا تعرف رباً و لا دينا فقد باعوا دينهم في سوق النخاسة.
بيد أن أكثر ما أثار تعجبي وشفقتي على تلك العقول الغجرية التي ارتضت لنفسها أن تساند القتل و تقف في صف الظلم وتصفق لما يحدث وتصفه بالطائفي! أرجوكم وأنصح كل من يتحدث ويسلك نفس مستوى هذه العقلية بأن يطمروا أنفسهم في أقرب بالوعة!
أني أكاد أقسم أني لو أتيت بمجنون من الشارع وجعلته يرى مايحدث وصور المجازر والقتل لأرتد له عقله ! وقال هذا الجنون بعينه !
أمر آخر لم أفهمه, هو دخول قوات سعودية لتشارك في القتل و رفع إشارات النصر عند دخولها! عجيب !! بسنوات عمري كلها التي عشتها لم أرى لكم حسيساً ولا صوتاً و لا يد تُرفع لتلوح بالنصر و لا رأيت لكم حتى كرامة واليوم دبت فيكم المراجل !! ماشفنا هالأسلحة والهوليلة كلها راحت لفلسطين؟ الظاهر أنو ع ذكر فلسطين بيصدي السلاح عندكم و ع ذكر الشيعة بيوّرد !!!
وكأنوا ع علمي وعلى ما أظن أنو أهل فلسطين سنة ما ؟ ياحوينتك يافلسطين ياريت بتتحولي شيعية والله ليجيكِ السلاح زحف والله !!
 وأنا أرى دخولهم أتتني بعض الأسئلة التي لو بوسع أحد المشايخ طويلي اللحى قصيري الثياب في السعودية ليجيبني عنها لأنو إنصرع ربي وأنا بدرس هالأحكام بكتبهم 16 سنة فا مابيصير تتغير الأحكام هيك! أنا بصراحة بشفق عليهم وبحسهم عاملين زي شركة الأتصالات تاعيتهم هون كل شهر بيصرعونا بإشتراك أو متل رسائل الألعاب , كل لعبة وجنبها الرقم وعاد أنت أختار وألعب ع كيف كيفك !!
الأسئلة هي: حكم قتل الأبرياء؟ حكم غزو واحتلال أراضي المسلمين؟ حكم دهس الناس؟ حكم تصفية الجرحى؟ حكم تطويق المستشفيات ومنع الكوادر الطبية من تأدية عملها لإسعاف أرواح بريئة؟
بالأمس فقط وأنا أفتح أحدى الصفحات اُتحفت برأي احد "العلماء" الذين ما أن يفتحوا أفواههم حت يتطاير الذباب منه أكواما ! قد ثبت عنده –الحذق والفهيم- أن مايحدث في البحرين ثورة طائفية ولم يُكلف خاطره حتى باستنكار القتل الذي يحدث وكأنه حلال ! ولم يستنكر دخول قوات احتلال أيضا لتقتل وكأنه حلال ! فقط أستنكر وارتعدت فرائصة قائلا : هم يرفعون صور نصرالله وغيره. عجيب !!!
أولاً ع قولتك " نصرالله " هذا إنسان شريف وقد كلمته بيحط أصابيعو بعيون الغلط وما بيخاف من حدا, وبس تذكر اسمه بتحط إيدك ع راسك! هذا أولا , ثانياً : الناس بترفع صور القادة الشرفاء مش متلك مدفوعي الأجر وإلهم راتب شهري! بعدين خلينا نفترض أن كلامك صحيح, يعني صورة للسيد بتستدعي كل هالقتل , يعني كل هالفظاعات بتجوز ؟!! والله لو كانوا حاملين صور إيهود بارك كان ماحدا فتح فم اللي خلفتوا !!
بعدين بيجي ليقول هم ماكانوا سلميين وهذا ما سمعته وبيشحن في الناس وبعدين بيقول لكني لاأجد عندي المعلومات الكافية لأتحدث عما يحدث.. بما أنو ما عندك معلومات وأنت مُضلل والحقد عامي قلبك يا عمّي سد بوزك!!
أيضا كنت أتصفح هذا النت التعيس الذي جلب لي الهم لكثرة  عدد الأغبياء المشتركين فيه لأجد إحداهن قد أنكسر خاطرها وتشققت وجنتاها من كثر الدموع تطلب من يمر من صفحتها أن يدعو لوالدها " لأنه إحتمال يروح البحرين علشان الشيعة" كما قالت!, ليواسيها أحدهم بالدعاء قائلاً " الله يرده بالسلامة ويارب انصرنا على الشيعة "..
فقط سؤال : من يتحدث بهذه الطريقة الطائفية والغبية أنتو حمير أو تنابل ؟؟!!
ولأني حنونة لم أشاء الذهاب من دون أن أدعو لوالدها وأستجابة لطلبها فأنا مررت بصفحتها لأقول إلهي وأنت الشديد القوي أرجعهم محمولين في النعوش !!
رغم كل هذا الغضب الذي يعتريني الا أني وبصراحة ضحكت ملئ شدقي عندما سمعت بخبر هدم دوار اللؤلؤة! ما أسرع هذا التأثير ! شكلوا طلع بدعة أو كفر أنو يكون في دوار قاموا هدموه!! أغبياء هم لم يدركوا بعد أننا أبناء من هزت عروش الظالمين قائلة " فوالله لن تمحو ذكرنا " !
قليل من العقل , قليل من الإنسانية , قليل من الإسلام , قليل من التفكر و ترك التعصب لنصرة أناس مُقتلين مظلومين والعالم كله يعرف أنها ليست ثورة طائفية.
قلوبنا ودعائنا وصلواتنا معكم شعب البحرين الأبي وكذلك مع شعب ليبيا واليمن وكل شعب مظلوم مضطهد ...

Monday, March 14, 2011

!! إشلح لقلك إشلاااح

Posted by Bullet at Monday, March 14, 2011 9 comments Links to this post




من المفترض أن يكون في الرابع عشر من الشهر فإذ به يُقدم إلى الثالث عشر منه والسبب هو للحصول على فرصة أكبر لحشد المتظاهرين لأنه يوم عطلة! وبعد " صجة ورجة " قاموا بها وبكل ما أوتوا من نفسٍ طائفي للتحريض على سلاح المقاومة , أتى " اليوم الموعود " ليكشف بأنهم " بالون منفوخ ع الفاضي"! هو حفل لقوى الرابع عشر من آذار , ولِمن فاته حضور ما حدث إليكم التالي :
حضور أقل ما يقال عنه بأنه هزيل , فأغلب الكراسي لم تجد من يُدفيها بالجلوس عليها! و أغلب من حضر جاءت بهم ألف ليرة و سندويشة ولكن لا أعلم إن كانت شندويشة شاورما أو جبن !
وجاءت خطابات تلك القوى التي جعلتني أتدحرج ضحكاً , فهذا الذي خلع ثيابه وهذا الذي تفتقت قريحته الشعرية وهذا الذي لا زال يحلم ويبكي على الأطلال أملاً بعودته للحُكم (مواهب هالجماعة)!
قبل اعتلاله أقصد اعتلائه منصة الحفل , رسالة SMS وصلت الجميع لإخبارهم عن حدوث " مفاجأة " ستتخلل كلمة سعد الحريري ! ولأننا نُحب المفاجآت التي تُثلج الصدور , فنحن أقوى مفاجأة لا نزال نتذكرها كانت أيام عدوان تموز بضرب البارجة الإسرائيلية في عرض البحر وآخرها كانت بالقدرة على تحرير الجليل . لكن المفاجأة كانت .. قيام سعد الحريري بخلع جزء من ثيابه !
خلع القميص ورماه عن شماله ( يا شديد يا قوي)! , ثم خلع ربطة عنقه ورماها عن يمينه  ( ماذا يحدث)؟ , فتح أزرار قميصه, ( لا أكيد إنجن الصبي) ! , شمّر عن كُميّه , وقال : " نحنا بدنا نتنفس " !!
يادّلي عليك ! ومن حرمك من التنفس والفضاء مفتوح لك وإن كنت لهذه الدرجة مخنوق ما عليك إلا فتح حزامك وخلع ما يُمسك به ! وحياة الله راح تتنفس منيح !

بدو يتنفس قال !! O_o 
يُحكى أن صبياً قد أرهق والده لأنه لا يريد و لا يُحب أن يلبس ثيابه! فصودف أن مَر من جانب البيت وأمام الشرفة حماراً , فقال الأب لأبنه : أرأيت ذاك الحمار يا أبني ؟ قال له : نعم . قال له : هل تراه يلبس شيئاً ؟ هز الولد رأسه بكلمة لا , فقال الأب : عظيم يا ابني , هل تريد أن تكون مثله ؟ فتح الولد عيناه وقال : أكون مثل الحمار ؟!! قال له : إذن الله يرضى عليك يا ابني ألبس فالله أكرمنا بنعمة الستر ولا تكن كالحمار مكشوفا !
ذكرتها لأقول بان هناك من أرتضى لنفسه أن يكون ( لن أقول حمارا ) بل مكشوفاً , خلع كل مبادئ الكرامة و سقطت عنه حتى ورقة التوت التي كانت تستره . لا استعراضاتكم و لا خطبكم الجوفاء و لا صوتكم العالي سيهُز شعره من رأس مقاوم , فلقد تركنا مهمة ( الهز ) لكم!
أكثر ما لفت انتباهي عندما قال – ولم استغربها – " نعم, وإسرائيل أيضاً بدا السلاح يسقط" ! لم استغربها وقد كانت هناك لوحة قبل هذا الاحتفال قد كُتب عليها " وإسرائيل أيضا تريد إسقاط السلاح " !
لن أقول شيئاً سوى أني أتمنى من الله أن لا يحرمني من رؤية نهايتك أنت ومن على شاكلتك لتكون كنهاية عقل هاشم..!

Saturday, March 12, 2011

Posted by Bullet at Saturday, March 12, 2011 14 comments Links to this post


هي مشاركتي الأولى في هذا اليوم , الذي تعرفت عليه عن طريق وسبورتي . لم أكن أعرف الكثير عن الأردن , تعرفت عليها في المرحلة الابتدائية  عندما كُنا نذكر اسمها و أنها من بلدان الوطن العربي و تعرفت على ملامحها عن طريق مادة الجغرافيا و رسم خريطتها على سبورة الفصل إيذاناً ببدء الدرس لتشرح المعلمة لنا أين تقع الأردن وبما تشتهر وغيره من تفاصيل دروس الجغرافيا , و نفس الشئ حدث وأنا في المرحلة المتوسطة والثانوية . في الجامعة تعرفت عليها من خلال معلماتي , كانت لي معلمة فلسطينية الأصل لكنها تسكن الأردن منذ زمن قد شوقتني لهذا البلد أكثر , و أحببته أكثر عن طريق معلمة لم تُحاضر فينا ولم تكن من أساتذتي لكننا أحببناها بسبب روحها المرحة ومساعدتها لنا وأخذنا بعض الكلمات الأردنية منها , تعرفت على الأردن أكثر و أكثر بسبب دخولي عالم التدوين , فكما ترون معظم أصدقائي والمدونات التي أتابعها هي لمدونات ومدونين أردنيين في الغالب !
كان الشائع هنا بأن الأردني دائما صارم و لا يضحك و لا يُرى طقم أسنانه إلا حين يقوم بتنظيفهم! بيد أني اكتشفت العكس تماماً من خلال مدوناتكم الطيبة , ولأصدقكم القول بأني حين يكون " وضعي متضعضع ,وبسب ع حالي بأبو مزراق و أبو طحيل " ألجأ لمدوناتكم وأرى تعليقاتكم فتنفرج أساريري و " أحشش ضحك" !
أُعجبت بانفتاحكم وثقافتكم , وجدت كذلك أن أغلب المواضيع التي يتم التطرق لها هي مشابهة لما يوجد هنا , فابتلاءات المواطن العربي واحدة ! وتعرفت على الأردن من خلالكم .
وجدتكم بحق مبدعين ومبدعات . نعم هذا اليوم خُصص للتحدث عن الأردن ولأني تعرفت على الأردن من خلالكم و خلقتم عندي انطباع ولو بسيط عن هذا البلد ولأنكم أصدقائي " الأردنيات و الأردنيين " و في " يوم التدوين الأردني " أقول لكم :
1 2 3
كلكم ع راسي كزدرة (:

Sunday, March 6, 2011

حــلّوا عننا

Posted by Bullet at Sunday, March 06, 2011 12 comments Links to this post



أنا , وأعوذ بالله من كلمة أنا , لست من قراء الصحف هنا, فما إن أمسك بواحدة إلا وتتحرك شعيرات أنفي وأطلقها منذ البدء مدوية – آتشووو -!!  فأغتاظ وأرمي بها في النهاية بـ - تفووو - !!
منذ أيام كنت أتفقد "المستودع" الموجود تحت فراشي وأتفحص بعض الأوراق , فوجدت أنني أحتفظ بجزء من صفحة من احدى الجرائد , فأستغربت سبب إحتفاظي بها. المهم قرأت المقالة الموجودة وكانت عن سلاح المقاومة ..
بعد 3 أسطر فقط ازدادت قناعتي بأن كاتب هذه المقالة  من محبي حديقة الحيوانات وأنه على مايبدو حُرم منها في صغرة ولكي يقوم بعملية إنعاش لذاكرته قام بتعداد أسماء هذه الحيوانات ! وإنه لايمتلك حتى أدنى مقومات الصحفي المحترم الذي يفترض به أن يكون أكثر تهذيباً حتى وإن كان "ضد" موضوع معين , بس القصة واضحة !
هذا الـ"بني آدم" ومن يحذو حذوه , جعلني أشعر بأن سلاح المقاومة هو السبب الأول والرئيسي في حدوث ثقب الأوزون , وإن هذا السلاح الطاهر الشريف هو المسؤول عن طوفان قوم نوح ! وبت أشعر انه حتى لو إنقرض صنف من سحالي تنزانيا فسيكون سببه هذا السلاح !
منذ أيام خرج علينا سعد الحريري مدعياً بأن سلاح المقاومة بات يُعطل وظائف إصبع قدمه الشمال ! وأن سُكان كوكب عطارد ترتعد فرائصهم من جراء هذا السلاح , حقيقة وأنا أقرأ كلامه أحسست أنه قد شاهد فلماً من أفلام هوليود قبل أن يتحدث ويتحفنا !
أن لا ألومه إن لم يفهم ولم يقدس وجود هذا السلاح فالذي قام ببيع دم والده بكل ما أوتي من ولدنه أنى له أن يفهم أن سلاحاً حرر الأرض ومقاومة حققت ما لم تحققه جيوش عربية كاملة وأرعد ولا زال يرعد فرائص "إسرائيل" يجب أن يُحفظ برموش العيون ويبقى.
هذا الولد الذي أعمته خضرة لون الدولار , لم يدافع عن دم والده بل ساهم في قتله مائه مرة بزعرنته ورعانته . رأينا وفي ما جرى من أحداث أخيرة أن أبناء المخلوع حسني مبارك قد اختلفوا مع بعضهم بسبب ماجرى وأن علاء قد اغتاظ من جمال بسبب تهوره وأنه هو السبب فيما جرى والطريقة "الغير لائقة" التي خرج منها والدهم من الحكم ! أيضا كيف استاء أولاد الرجل الذي يقف وراء عمر سليمان عندما أذاع قرار مبارك بالتنحي وأصبح مادة للسخرية والتندر بسبب الملامح الصارمة التي كانت على وجهه وتحريك عيناه هنا وهناك , فقام أولاده بعمل صفحة على الفيسبوك للتعريف به وللاعتذار عما أصاب والدهم من سيل النكت التي انهالت عليه .. وسعد الحريري الذي والده رفيق الحريري , قُتل والده والكل يعرف من قتله ولم يرف له جفن ليُرجع حق والده بل قام باستغلال هذا الدم في مهاترات وولدنه !
في الحقيقة وفي كل مرة أراه يدخل إلى مجلس الوزراء أو مجلس النواب كنت أتمنى أن يضع أحدهم على الباب عبارة " ممنوع دخول الأطفال" !  الحريري الذي جُن جنونه بعد أن أصبحت حكومته ساقطة يريد أن يرد اعتباره ولم يرى طريقة لذلك سوى التطاول على الشرفاء , عزيزي سعد إن كانت أحلامك بالزعامة لازالت تسكنك فأرجو منك قبول الدعوة لقيادة فريق كرة قدم عنا بالبلد وجيب شلتك معك وعليي الطابة وفرغوا طاقتكون باللعب شوي !
لن نناقشكم بان هذا السلاح هو سلاح مقدس وان الإنتصارات التي حدثت هي إلهيه لأنكم كنتم ولازلتم تسخرون فلا تعرفون ربا ولا من يحزنون لكن كما قال سماحة السيد " بينا يوم قيامة" .
أريد أن أسأل فقط من يتبجحون بالمطالبة بإسقاط سلاح المقاومة, هل حررتم أرضاً؟ هل حررتم أسرى؟ هل فرضتم على إسرائيل معادلات تردعها عن التفكير بحرب على لبنان؟ هل أنفجرت في أحد ابنائكم أو احبائكم قنبلة عنقودية مثلا أو لغم؟ هل هُجرتم من بيوتكم؟ وهل قُصفت؟ هل دفنتم أحبة لكم تحت التراب شهداء؟ هل هذا السلاح هو سبب المشاكل الإقتصادية ؟ هل هذا السلاح هو السبب في الدين العام؟ .. الجواب حتما.. لا !


فالأحرى بمن يثرثرون أن يسدّوا أفواههم , لولا هذا السلاح –يامن تثرثرون وتتبجحون- لكنتم الآن تحت رحمة إسرائيل , لولا هذا السلاح لبقي لبنان تحت إحتلال ظالم جائر إرهابي .. لكن لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا "حياء" لمن تنادي , يعني كيف بدي فّهم واحد 24 ساعة ناقع بالطيارة وداير من بلد لبلد , بدو يحكم من فوق السما ! كيف بدي فهّم واحد غطى الجّل ع دماغو فأصبح الفهم عنده غير قابل للدخول ! كيف بدي فهّم ناس ما عاشو تحت قصف, كيف بدي فهم واحد ما راحت إجروا او إيدوا بسبب شي لغم أو قنبلة عنقودية, كيف فيني فهم واحد ما هدّت إسرائيل بيتوا وأطفالوا فيه , كيف بدي فهم واحد ما أعتقلتوا إسرائيل وعذبتو , كيف بدي فهم واحد جثت أخوه أو بيّو ما أحتفظ فيها الإسرائيلي ونكّل فيها , كيف بدي فهم واحد ما أهانوا ضابط إسرائيلي وفات ع نص بيتو وضربوا كف قدام أهلوا ..
من الصعب جداً أن يفهموا كل هذا , من الصعب أن يفهموا أن هناك أناس نذرت روحها ودمها لتفدي تراب وطنها وبدون مقابل , من الصعب جدا أن تُفهمهم أنه واجب ديني ووطني وأخلاقي بأن تحتفظ بسلاحك ليوجّه إلى صدر العدو ..
|| بس نحنا بدنا منكم شغلتين واحد: حلّو عننا ماتتأمروا علينا ما تقتلونا ما تطعنونا بظهرنا , لانريد حتى الحماية منكم لا نريد سوى عدم التآمر علينا يكفينا هذا .. ياعمي شو بدكم فينا , أنا قلت هذا لكثيرين , شو بدكم فينا؟ نحنا ناس رايحين نموت بالجنوب  شبابنا بيجو من بعلبك ,من  الهرمل من أقاصي الهرمل ليُقتلوا في الجنوب .. نحنا بدنا نُقتل أنتو بدكم تضحكو علينا وتقولوا عنا ناس معترين , ناس مساكين و ناس ما عنا مشروع سياسي إنو مشروعنا الشهادة .. عظيم ! يا خيي بدنا نستشهد تركونا نستشهد بس ماتطعنوناش بظهرنا .. دعونا نقتل برصاص يتوجه الى صدورنا وليس الى ظهورنا ..... نحن لسنا طلاب سلطة و لاحكومة . يا ناس .. نحنا عقولنا بمحل تاني وعيونا بمحل تاني .. ناس بتروح بتنام و نحنا منروح نتدرب و نتجهز و نستعد لأننا نؤمن بأن هناك تحولات كبرى ستحصل في المنطقة , لأننا نؤمن بأن هناك خطرا إسرائيليا قائما وقادما و دائما , لأننا نؤمن بأن الشعب الفلسطيني في معرض الخطر داخل فلسطين , لأننا نؤمن بأن المقدسات الإسلامية والمسيحية في أعلى درجات الخطر , لأننا نقرأ ما يجري في المنطقة,نحنا عقولنا وقلوبنا بمحل تاني ...|| الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله .
من الصعب سيدي أن تُفهم أناس قد لُوثت قلوبهم بالمال وتآمروا على شعبهم وهم مستعدون أن يتحالفوا مع إبليس إن كان في ذلك مصلحة لهم ولجيوبهم .
لذلك من يحلم بنزع سلاح المقاومة إبدأوا من الآن بالعد من 99 تريليون الى رقم 1 وإذا أنهيتم العد تعّو وراح حط لكل واحد منكن نجمة بالدفتر تبعوا !
وبالنسبة لتلك المقالة البائسة قمت بقص صورة سماحة السيد منها ورميتها في سلة المهملات حيث مكانها المناسب , قمت بتقبيل الصورة ولسان حالي يقول : يا سيد الله من عالي سماه يحميك ويأخذ من عمري ويعطيك ...

سـْْْْـامي شـْْْْـهاب

Posted by Bullet at Sunday, March 06, 2011 3 comments Links to this post



اعَتقـْلوه لأنَه كَانْ يَحمِل حُبّ فِلَسطِيْن وَعِشْق غَزّة فِيْ قلّبِه وَكَانْ يُرِيد إيصَال السِلَاح لِمُقَاومّي غَزّة هَاشِم هُنَـاكْ ~
( إذا كانت مساعدة الأخوة الفلسطينيين اللي أرضن محتلة , محاصرين , مُقتَلين , مُشردين , مُجَوعين جريمة! فأنا اليوم بشكل رسمي أعترف بهذه الجريمة! وإذا كان هذا ذنب , فهذا ذنب نتقرب به إلى الله ولا نستغفر منه ) !





وهاهو يَعود مَرفوع الرأس و بطلاً مُقاوِماً بسَبب بركَات ثورَة الشعَب المصري الأبي ~




ويَزرَع شَتلّة الزيتون التَي حَملها من غزّة في أرَض بلدَته حدَاثّا ~




الحَمد الله عَ سلامَتك يَا بَطّل و ستَبقى بَطّل .. وأحلى آوويها للأبَطَال  ~