.:||ملائكة يُقتـلون||:.

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, March 24, 2011 at Thursday, March 24, 2011





 

ذهبت وبريق عينيها كان يضئ المكان فهي للمرة الأولى تمارس كيف يحتفل الإنسان بزيادة عدد سنوات عمره , سألتها والدتها وهي تشير لها بإصبعها إلى كل شي جميل في المحل. تشير إلى تلك اللعبة فتأخذها الأم , تنزلها من على كتفها , فتذهب لتندس في أحضان أحد الدباديب الكبيرة , فيأخذه الأب لشراءة لها أيضاً , تشير هنا وهناك وهي فرحة مسرورة وآخر ما فعلته هو أن أشارت بإصبعها الصغير إلى الأعلى وبلغتها الطفولية تقول " تأ تأ " وبلمح البصر حضنتها أجنحة الملائكة إلى التأ تأ ... إلى السماء السماء ..!
أردتها رصاصة وأخذتها إلى السماء وسقطت دمعة حرّة من عيني أمها ستحرق من بطيشه حوّل ملاك صغير إلى جثة هامدة..اُطفئت روحها قبل أن تُطفى شموع كعكة عيد ميلادها ..
نعم أمسك سلاحك , نعم أرقص كالمجانين وأطلق النار , عبر عن فرحك المزعوم أثبت لمن حولك بأنك قبضاي تجيد مسك السلاح وإطلاق الرصاص كالمعتوهين!
أفرح ! وأجعل قلوب الأخرين ثكلى.. لكن قف أنت ومن على شاكلتك , لِم تفرح وتمارس جنونك على حساب أرواحنا البريئة ! لِم لهذه الدرجة تتوق لإطلاق النار في الهواء فلا تدري أهي تطير برزقها في السماء أم تذهب لتستقر في قلب ورأس أحدهم ليكون مشروع جثة هامدة وأنت .. أنت حر طليق !
لو كانت هناك يد من حديد تغُل يداك الطائشتان لم تتجرأ على فعلتك هذه لتذهب بعدها وبكل ثقة لتضع رأسك على الوسادة لتنام ! لكن حتما رأسك هذا سيناله بمثل ما اقترفت يداك !
***
تعالي .. خبريني كيف استقريتِ هناك
حدثيني يا ظالمة كيف اخترقتِ رأس ملاك ؟ ..
حدثيني , اشرحيلي ما السبب
لربما وجدت عندكِ العذر ورفعتُ العتب ...
هل رأيتِ منها جمال العيون ؟
هل رأيتي في ثغرها آمال السنون؟
يربكِ قولي لي كيف قتلتيها حينها
يالكِ من متهورة تناست عند القتل دينها ...
يارصاصة قولي لي كيف أصبتِ الرأس هناك
كيف اخترقتِ رأس مــــــــــلاك ...!
***


Comments:

There are 10 comments for .:||ملائكة يُقتـلون||:.

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (:

Thursday, March 24, 2011

.:||ملائكة يُقتـلون||:.

Posted by Bullet at Thursday, March 24, 2011




 

ذهبت وبريق عينيها كان يضئ المكان فهي للمرة الأولى تمارس كيف يحتفل الإنسان بزيادة عدد سنوات عمره , سألتها والدتها وهي تشير لها بإصبعها إلى كل شي جميل في المحل. تشير إلى تلك اللعبة فتأخذها الأم , تنزلها من على كتفها , فتذهب لتندس في أحضان أحد الدباديب الكبيرة , فيأخذه الأب لشراءة لها أيضاً , تشير هنا وهناك وهي فرحة مسرورة وآخر ما فعلته هو أن أشارت بإصبعها الصغير إلى الأعلى وبلغتها الطفولية تقول " تأ تأ " وبلمح البصر حضنتها أجنحة الملائكة إلى التأ تأ ... إلى السماء السماء ..!
أردتها رصاصة وأخذتها إلى السماء وسقطت دمعة حرّة من عيني أمها ستحرق من بطيشه حوّل ملاك صغير إلى جثة هامدة..اُطفئت روحها قبل أن تُطفى شموع كعكة عيد ميلادها ..
نعم أمسك سلاحك , نعم أرقص كالمجانين وأطلق النار , عبر عن فرحك المزعوم أثبت لمن حولك بأنك قبضاي تجيد مسك السلاح وإطلاق الرصاص كالمعتوهين!
أفرح ! وأجعل قلوب الأخرين ثكلى.. لكن قف أنت ومن على شاكلتك , لِم تفرح وتمارس جنونك على حساب أرواحنا البريئة ! لِم لهذه الدرجة تتوق لإطلاق النار في الهواء فلا تدري أهي تطير برزقها في السماء أم تذهب لتستقر في قلب ورأس أحدهم ليكون مشروع جثة هامدة وأنت .. أنت حر طليق !
لو كانت هناك يد من حديد تغُل يداك الطائشتان لم تتجرأ على فعلتك هذه لتذهب بعدها وبكل ثقة لتضع رأسك على الوسادة لتنام ! لكن حتما رأسك هذا سيناله بمثل ما اقترفت يداك !
***
تعالي .. خبريني كيف استقريتِ هناك
حدثيني يا ظالمة كيف اخترقتِ رأس ملاك ؟ ..
حدثيني , اشرحيلي ما السبب
لربما وجدت عندكِ العذر ورفعتُ العتب ...
هل رأيتِ منها جمال العيون ؟
هل رأيتي في ثغرها آمال السنون؟
يربكِ قولي لي كيف قتلتيها حينها
يالكِ من متهورة تناست عند القتل دينها ...
يارصاصة قولي لي كيف أصبتِ الرأس هناك
كيف اخترقتِ رأس مــــــــــلاك ...!
***


10 comments on ".:||ملائكة يُقتـلون||:."

naysan on March 24, 2011 at 9:27 AM said...

الله أرحم بها من كل هذه القسوه ...ربنا يصبر اهلها على فراقها

رائعه كلماتك...كما انتِ

Bullet on March 24, 2011 at 11:17 AM said...

يارب الله يصبرهم
حتى الأطفال ما عم يسلموا من هالوحشية
::
أنتِ الرائعة
وحضورك هو الأروع عزيزتي

صباحكـ سكر (:

نور on March 24, 2011 at 3:25 PM said...

نعم يا غالية .. ملائكة يُقتلون بيد طائشة مستهترة ولا يخلّفون سوى مزيد من الحسرة والوجع
وصف رقيق رائع موجع
دمت بكل خير ورقيّ
مودتي

Hu-man on March 24, 2011 at 6:05 PM said...

روحي الله يسامحك ... مؤلمة جدا : (

Bullet on March 25, 2011 at 3:03 PM said...

نــور:
******
بالفعل! أنا التي لم أعرفها ولم أنجبها أصاب قلبي الألم ودمعت عيناي
فكيف بقلب أمها؟
::
هو رقيك ورقتك وروعتك أنتِ
وليس ما كتبته
الله يحميكِ



Hu-man:
********
اعتــذر إن أنا أصبت قلبك بشيءٍ من الألم
حمى الله قلبك
):

Whisper on March 26, 2011 at 2:49 AM said...

الله يرحمها و يصبر قلوب اهلها على فراقها

ربنا يخلصنا من هالعادة السيئه اللي ابعد ما تكون طريقه للتعبير عن الفرح

w7l on March 26, 2011 at 2:31 PM said...

الله يرحمها و يرحم اهلها

Anonymous said...

Whisper , w7l :
******* *******

آميـــن يارب
::
أسعدني تواجدكما كالعـادة
(:

OPENBOOK on March 28, 2011 at 4:15 PM said...

السلام عليكم...
سررت كثيرا بقراءة متون الادراجات في هذه المدونة الجميلة والملتزمة...
تحياتي الطيبة...

Bullet on March 28, 2011 at 8:28 PM said...

OPENBOOK:
*********
وعليك السلام والإكرام..
شكراً لك أخي وأنا من سُررت بالتعرف على مدونتك
ماشاء الله عندك أسلوب جميل وسعة إطلاع
وزادك الرحمن علماً ورقيـا
(:
متابعة لك ان شاءالله
وظلّك اطلّ علينا
^_^
كلّ الــوّد

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (: