أحْمِدُ الله لأنيْ فيّـكَ أنفَقتُ هيْــامّي

Posted by Bullet | | Posted On Wednesday, May 25, 2011 at Wednesday, May 25, 2011


عندما تدمع عيناي ويضرب قلبي الصغير صدري أعرف اني أشتاق رؤيتك , فكل دمعة تكورت هي لأجلك وكل نبضة قلب تُسبح باسمك .. لا يهمني إن كان عشقي لك سيدي كفرا أو جنونا فأنا أشتهي وأعشق هذا الكفر والجنون فيك !
أنا يوم عشقتك آمنت بأن عيناك موطني و وجدُك مأمني وأنفاسك حريتي ... أنا مذ عرفتك و آيات النصر ما فارقتنا والكرامة نتلوها سورة تلو سورة ..
برؤياك تخشع كل جوارحي , أنظر إلى وجهك يا ابن المصطفى فألج عالم العبادة و اليدين منك عالم آخر ,, يدٌ أغاظ الإصبع منها اعدائنا .
 و لأن اليُتم يا سيدي قد أرهق قلبي البعيد عنكم , فـ لا يشفيه إلا ثغركم الباسم ..
" طوّل الغيبة علينا السيد هالمرة" وأكررها حتى تخنقني العبرة فأدعو جميع ملائكة السماء لتحتضنه وأدعو ربي بأن يأخذ من عمري لعمره فداء ..
في كل يومٍ أرى الحاقدون وأرى الشاتمون وما زاد حقدهم ولا شتمهم في حبي له إلا يقينا ..
 ليتني كنت خيطا بعمتكم أو ترابا تحت نعالكم أو ليتني تلك الغُرة التي على جبينك فتمسحها بيديك ! نعم فما إن أراك تفعل ذلك حتى أشعر وأن السماء من جبينك قد بدت .. فيزداد ايماني وأقول " ما أنت منا بل أنت أعطيه السماء " !
ساعتان تفصلنا عن رؤيتك وأنا المشتاقة ومن ذابت روحها تنتظر طلّتك , فهل سأصبر؟
كل عام وأنت صانع النصر فينا .. كل عام والشهداء حاضرون في أفئدتنا .. كل عام ومجاهدو المقاومة جبالٌ شامخة .. كل عام وكل نصــر وأنتم المقاومـة ~


أعشق هذه الأنشودة وكلماتها حد الجنون ..

Wednesday, May 25, 2011

أحْمِدُ الله لأنيْ فيّـكَ أنفَقتُ هيْــامّي

Posted by Bullet at Wednesday, May 25, 2011 3 comments Links to this post

عندما تدمع عيناي ويضرب قلبي الصغير صدري أعرف اني أشتاق رؤيتك , فكل دمعة تكورت هي لأجلك وكل نبضة قلب تُسبح باسمك .. لا يهمني إن كان عشقي لك سيدي كفرا أو جنونا فأنا أشتهي وأعشق هذا الكفر والجنون فيك !
أنا يوم عشقتك آمنت بأن عيناك موطني و وجدُك مأمني وأنفاسك حريتي ... أنا مذ عرفتك و آيات النصر ما فارقتنا والكرامة نتلوها سورة تلو سورة ..
برؤياك تخشع كل جوارحي , أنظر إلى وجهك يا ابن المصطفى فألج عالم العبادة و اليدين منك عالم آخر ,, يدٌ أغاظ الإصبع منها اعدائنا .
 و لأن اليُتم يا سيدي قد أرهق قلبي البعيد عنكم , فـ لا يشفيه إلا ثغركم الباسم ..
" طوّل الغيبة علينا السيد هالمرة" وأكررها حتى تخنقني العبرة فأدعو جميع ملائكة السماء لتحتضنه وأدعو ربي بأن يأخذ من عمري لعمره فداء ..
في كل يومٍ أرى الحاقدون وأرى الشاتمون وما زاد حقدهم ولا شتمهم في حبي له إلا يقينا ..
 ليتني كنت خيطا بعمتكم أو ترابا تحت نعالكم أو ليتني تلك الغُرة التي على جبينك فتمسحها بيديك ! نعم فما إن أراك تفعل ذلك حتى أشعر وأن السماء من جبينك قد بدت .. فيزداد ايماني وأقول " ما أنت منا بل أنت أعطيه السماء " !
ساعتان تفصلنا عن رؤيتك وأنا المشتاقة ومن ذابت روحها تنتظر طلّتك , فهل سأصبر؟
كل عام وأنت صانع النصر فينا .. كل عام والشهداء حاضرون في أفئدتنا .. كل عام ومجاهدو المقاومة جبالٌ شامخة .. كل عام وكل نصــر وأنتم المقاومـة ~


أعشق هذه الأنشودة وكلماتها حد الجنون ..