... سأكررهـا

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, November 17, 2011 at Thursday, November 17, 2011



هناك فقط ستشعرين براحة لا مثيل لها و ستتمنين البقاء لوقتِ أطول ! هناك تودين لو  أن الدقيقة تصبح ساعة والساعة ثلاثون يوماً !!
نعم ..من أعلى الرأس إلى أسفل الذقن , وما بين الأنف وصولا بالوجنتين حتى أسفل الأذنين .. إنها حكاية أخرى !
لا ليست واحده من هلوساتي .. ستغمضين عينيك وسيزول التعب و سيداعبك بعض الرذاذ الساخن وهذا أيضا حكاية لحالو ! ستأخذين معه غفوة جميلة وخفيفة ..
الله .. ليت الحياة لا تنتهي ! ستعيشين حياة أخرى وستكونين من عشاقها !
إلى أن تأتي تلك اللحظة اللعينة قاتلها الله وأدخلها جهنم ! ما هذا الألم القاتل ؟! ستتمنين الموت هنا وبكل تأكيد ..
دعوني ! اتركوني ! أشعر وكأنما شيئا ما يسحقني سحقاً ويأكلني من الداخل !
ستصرخين من الداخل وستشتمين كل الكواكب ! ألم يارب ساعدني ! ستشعرين وكأنما خرج منك توأمان ! ألف ألف مبروكـ !!
أين هي تلك الحمقاء التي نصحتني أن أفعل ما فعلته ! لابد وأني سأقتلع عيناها !
أنا وين وهالحركات وين ها ؟!
دعك من كلام المحبطين الآن .. ابتلعي ريقك واشفطي هواء الغرفة كله ثم عودي واغمضي عينيكِ ..
الله .. شيء ما بارد ينزل على قلبي بردا وسلاما ويغير حركة حاجباي العابسان إلى رضا وسرور .. يا سلام ونفس ذاك الرذاذ الساخن يعود مرة أخرى !
نسيت ألمي ..  ليت الحياة تبقى أبد الآبدين !
3 ساعات كانت كفيلة بنسياني لهذا العالم ومن فيه والغرق في عالم آخر جميل لولا تلك اللحظة البغيضة التي أخبرتكم عنها ...
-          خلاص finished !
في نفسي كنت أقول " وحياة اللي خلقك لا تقوليها !! خليني كمان ! " .. لكن ما باليد حيلة ! دائما اللحظات الجميلة تنتهي بسرعة ...
نهضت وفتحت عيناي وكأني للتو أرى هذا العالم ! وأتمتم " الحب جميل دا جميل الحب " !!
يالله.. صابتني نعومة داخلية وخارجية !
سأكررها مرة أخرى .. لا ليس إرضاءً لغباء من يريدون مني أن أكون (أنثى) بمثل هذه الأشياء , يسدوا بوزهم أحسن , مع التنوية لكرهي الشديد لهذه الكلمة,  ولكن لأزيل بعضا من التعب والإرهاق الذي يعتليني !






Thursday, November 17, 2011

... سأكررهـا

Posted by Bullet at Thursday, November 17, 2011 5 comments Links to this post


هناك فقط ستشعرين براحة لا مثيل لها و ستتمنين البقاء لوقتِ أطول ! هناك تودين لو  أن الدقيقة تصبح ساعة والساعة ثلاثون يوماً !!
نعم ..من أعلى الرأس إلى أسفل الذقن , وما بين الأنف وصولا بالوجنتين حتى أسفل الأذنين .. إنها حكاية أخرى !
لا ليست واحده من هلوساتي .. ستغمضين عينيك وسيزول التعب و سيداعبك بعض الرذاذ الساخن وهذا أيضا حكاية لحالو ! ستأخذين معه غفوة جميلة وخفيفة ..
الله .. ليت الحياة لا تنتهي ! ستعيشين حياة أخرى وستكونين من عشاقها !
إلى أن تأتي تلك اللحظة اللعينة قاتلها الله وأدخلها جهنم ! ما هذا الألم القاتل ؟! ستتمنين الموت هنا وبكل تأكيد ..
دعوني ! اتركوني ! أشعر وكأنما شيئا ما يسحقني سحقاً ويأكلني من الداخل !
ستصرخين من الداخل وستشتمين كل الكواكب ! ألم يارب ساعدني ! ستشعرين وكأنما خرج منك توأمان ! ألف ألف مبروكـ !!
أين هي تلك الحمقاء التي نصحتني أن أفعل ما فعلته ! لابد وأني سأقتلع عيناها !
أنا وين وهالحركات وين ها ؟!
دعك من كلام المحبطين الآن .. ابتلعي ريقك واشفطي هواء الغرفة كله ثم عودي واغمضي عينيكِ ..
الله .. شيء ما بارد ينزل على قلبي بردا وسلاما ويغير حركة حاجباي العابسان إلى رضا وسرور .. يا سلام ونفس ذاك الرذاذ الساخن يعود مرة أخرى !
نسيت ألمي ..  ليت الحياة تبقى أبد الآبدين !
3 ساعات كانت كفيلة بنسياني لهذا العالم ومن فيه والغرق في عالم آخر جميل لولا تلك اللحظة البغيضة التي أخبرتكم عنها ...
-          خلاص finished !
في نفسي كنت أقول " وحياة اللي خلقك لا تقوليها !! خليني كمان ! " .. لكن ما باليد حيلة ! دائما اللحظات الجميلة تنتهي بسرعة ...
نهضت وفتحت عيناي وكأني للتو أرى هذا العالم ! وأتمتم " الحب جميل دا جميل الحب " !!
يالله.. صابتني نعومة داخلية وخارجية !
سأكررها مرة أخرى .. لا ليس إرضاءً لغباء من يريدون مني أن أكون (أنثى) بمثل هذه الأشياء , يسدوا بوزهم أحسن , مع التنوية لكرهي الشديد لهذه الكلمة,  ولكن لأزيل بعضا من التعب والإرهاق الذي يعتليني !