!! دعـــوة صادقــة ..؟؟

Posted by Bullet | | Posted On Sunday, November 28, 2010 at Sunday, November 28, 2010



حتى على الفيس بوك ! هي صفحة أعادتني بالذاكرة لأيام يرفع لها الشريف رأسه و يطير من ذكراها فخراً .. يوم كانت ثلة من المؤمنين قد تبرء منها الجميع إلا من رحم ربي تقاتل و تدفن جيوش النخبة و تحرقهم و آلياتهم , براً و بحرا , يوم كانت الأطفال تئن و نشفت صدور الأمهات والأباء قد افترشوا الأرض عراه و منهم من هُجر . يوم كنا نقاتل لنسترجع لأمة شرفها الذي ضاع و نرجع الأمل لستيني جلس أمام حفيده العشريني ليقول له كم كنت أتمنى أن يغطيني التراب من قبل هذا فقومي رفعوا راية لونها كلون ذقني الآن فما أزددت إلا غبنا و تساقطت أيام سنيني و ما أحياها إلا هؤلاء المجاهدون .. يوم جاء العالم كله و قلّ الناصرون و شمت الشامتون و بدأت يد العمالة والغدر تظهر حقدها الدفين و
منعت حتى الأيدي من رفعها نحو السماء للدعاء لهم !

نعـم ,, هنا أقف , صفحات و تعليقات و صور و قرف كلها تطلب من الجميع رفع الأيدي إلى السماء و بقلب ملئة الرجاء لعودة " أحدهم " سالماً ألى " ديرته و ربعه " بعدما ألمت به وعكة صحية أظنها في الظهر .. دنيييا !!! حُرمّ الدعاء لمن دافع و ضحى و تم طعنهم في الظهر! و رقت قلوبهم و طهرت نفوسهم و عرفوا إسم الله عندما تضرر ظهر هذا !
لست أمنع أحداً من الدعاء له أو عليه ! فأبوب السماء مفتوحة على كل في كلا الحالتين .. ولكن أستغرب عمى البصر والبصيرة هذا ..و أستغرب التملق والتشدق , إنو على شو؟ .
سيأتي أولئك الذين يشبهون بعض مكائن البيبسي, ضع النقود من أعلى و تنزل لك الفتوى من أسفل! البيبسي كأنو امريكي؟ وراح يرقعونا بقول قبحكم الله أما تدرون أن لو كان لنا دعوة مجابة لدعونا بها للسلطان ! قال و تبرعوا ولو بريال بنية الشفاء !! وبعد شوي بدون حب الحاكم صار الصوم والصلاة باطلة كمان !!
في الممر , سلمت إحدى صديقاتي على أستاذة لم نراها منذ زمن , و إجت هالسيرة المعتة و خشعت قلوبهن و كأني بهن قد ارتدين ثياب الصلاة و صار الموقف مسجداً و أدعوا يا عباد الله ! لم أستطع التحمّل ,, بنمغص أنا بهيك مواقف بتدور فيني السماوات السبع , و بدور ع أقرب تواليت ما بتحمل .. رأتني و قالت لي : شو في ؟ قلت بحرقة قلب : أي الله لا ................ و إذا بفمي قد كُمم و لوي ذراعي و رفيقتي صار وجها مثل إشارة المرور و وقف على اللون الأصفر !
لك شو في ؟؟ و أصدَرتَ من بين أسنانها صوتاً يُقصد منه أنو سكري تمك !.. آص ؟
لم أفعل شيئاً , فقط رفعت عيناي البريئتان نحو السماء و قلت الله لا .........
إلا عنجد أنا شو كنت ناوية قول ؟ المهم أدعولنا عنّا إمتحانات والله لا .. يصعب الأسئلة علينا !
نسأل الله أن يتقبل دعائنا ..



Sunday, November 28, 2010

!! دعـــوة صادقــة ..؟؟

Posted by Bullet at Sunday, November 28, 2010 18 comments Links to this post


حتى على الفيس بوك ! هي صفحة أعادتني بالذاكرة لأيام يرفع لها الشريف رأسه و يطير من ذكراها فخراً .. يوم كانت ثلة من المؤمنين قد تبرء منها الجميع إلا من رحم ربي تقاتل و تدفن جيوش النخبة و تحرقهم و آلياتهم , براً و بحرا , يوم كانت الأطفال تئن و نشفت صدور الأمهات والأباء قد افترشوا الأرض عراه و منهم من هُجر . يوم كنا نقاتل لنسترجع لأمة شرفها الذي ضاع و نرجع الأمل لستيني جلس أمام حفيده العشريني ليقول له كم كنت أتمنى أن يغطيني التراب من قبل هذا فقومي رفعوا راية لونها كلون ذقني الآن فما أزددت إلا غبنا و تساقطت أيام سنيني و ما أحياها إلا هؤلاء المجاهدون .. يوم جاء العالم كله و قلّ الناصرون و شمت الشامتون و بدأت يد العمالة والغدر تظهر حقدها الدفين و
منعت حتى الأيدي من رفعها نحو السماء للدعاء لهم !

نعـم ,, هنا أقف , صفحات و تعليقات و صور و قرف كلها تطلب من الجميع رفع الأيدي إلى السماء و بقلب ملئة الرجاء لعودة " أحدهم " سالماً ألى " ديرته و ربعه " بعدما ألمت به وعكة صحية أظنها في الظهر .. دنيييا !!! حُرمّ الدعاء لمن دافع و ضحى و تم طعنهم في الظهر! و رقت قلوبهم و طهرت نفوسهم و عرفوا إسم الله عندما تضرر ظهر هذا !
لست أمنع أحداً من الدعاء له أو عليه ! فأبوب السماء مفتوحة على كل في كلا الحالتين .. ولكن أستغرب عمى البصر والبصيرة هذا ..و أستغرب التملق والتشدق , إنو على شو؟ .
سيأتي أولئك الذين يشبهون بعض مكائن البيبسي, ضع النقود من أعلى و تنزل لك الفتوى من أسفل! البيبسي كأنو امريكي؟ وراح يرقعونا بقول قبحكم الله أما تدرون أن لو كان لنا دعوة مجابة لدعونا بها للسلطان ! قال و تبرعوا ولو بريال بنية الشفاء !! وبعد شوي بدون حب الحاكم صار الصوم والصلاة باطلة كمان !!
في الممر , سلمت إحدى صديقاتي على أستاذة لم نراها منذ زمن , و إجت هالسيرة المعتة و خشعت قلوبهن و كأني بهن قد ارتدين ثياب الصلاة و صار الموقف مسجداً و أدعوا يا عباد الله ! لم أستطع التحمّل ,, بنمغص أنا بهيك مواقف بتدور فيني السماوات السبع , و بدور ع أقرب تواليت ما بتحمل .. رأتني و قالت لي : شو في ؟ قلت بحرقة قلب : أي الله لا ................ و إذا بفمي قد كُمم و لوي ذراعي و رفيقتي صار وجها مثل إشارة المرور و وقف على اللون الأصفر !
لك شو في ؟؟ و أصدَرتَ من بين أسنانها صوتاً يُقصد منه أنو سكري تمك !.. آص ؟
لم أفعل شيئاً , فقط رفعت عيناي البريئتان نحو السماء و قلت الله لا .........
إلا عنجد أنا شو كنت ناوية قول ؟ المهم أدعولنا عنّا إمتحانات والله لا .. يصعب الأسئلة علينا !
نسأل الله أن يتقبل دعائنا ..