..بينهمــا

Posted by Bullet | | Posted On Thursday, February 23, 2012 at Thursday, February 23, 2012

قبل القراءة أريد منكم تشغيل الصوت ثم البدء في قراءتها , اتفقنا ؟ (:

 

حمل حقيبته وهمَّ بالخروج , فتح الباب وقال " توكلنا ع الله " .
-          علي؟
-          ( بكل دهشة) كنت رايحلك وأنت هون ؟؟!
تبسمت و طلبت منه الدخول حيث أن الجو بارد في الخارج ..
-          لك أنا مش مصدق حالي !!
وأيضا تبسمت وقالت له سأحضر لك شيئا دافئا .. دقيقتان وعادت تمسك بيديها شمعة !
نظر لها مستغربا عن سبب إحضار شمعة بدل الشراب الساخن ..
-          لشو الشمعة؟
طلبت منه الجلوس على الأرض وهذا ما فعله , طلبت منه أن يمد يده .. كان علي حائرا وهز رأسه وكأنه يريد القول : لشو ؟
-          هات يدك..
وضعتها بين يديه وأشعلتها .. فقال لها ممازحاً : بهون عليكِ تحرق إيدي الشمعة..
فوضعت يدها بجانب يده ..
بدا علي مستغربا وهو تارة ينظر للشمعة وتارة ينظر لها ..
قالت له : صف لي ما ترى ؟
نظر إليها صامتاً , فقالت له : عيناك جميلتان ..
فتبسم خجلا .. فقالت له : ولك إبتسامة حلوة كالأطفال ..
-          لا هيك كتير ..
ثم قال لها : عم بشوف هالنور من الشمعة عم يضوي المكان .. وعم يعطي دفا وأمان .. كل مالها الشمعة وعم تدوب وبتبكي حنان .. بتقلو ياليل بالعتمة مليان .. بس فيك قلوب عم تسهر ليطلع صوت الأذان ..
-          شو رأيك ؟ طلعت شاعر وأنا مش دريان ! ييه ! ليكي وطلعت هالجملة عالقافية كمان !!
وغمر الكون صوت ضحكاتهم ..

*كانت بين الشهادة و مقاوم ..

نسوكم وما نستكم قلوبنا يوماً

Posted by Bullet | | Posted On Tuesday, February 14, 2012 at Tuesday, February 14, 2012




ياه !! ما أكثر العوران الذين يتبعهم العميان ! وما أكثر الأقفال التي تقفل بصيرة البعض ..
ولكن دعينا منهم فأنت اليوم من دمكِ تتألقين .. وحده ألمك يصنع أملاً وكل قلوب العاشقين تتجه صوبك الآن رغم أنهم ظلموكِ , قتلوكِ , عتّموا عليكِ إعلاميا وضميريا , أدخلوا الجيوش , وفُتحت رؤؤس أبنائك وشَطرت إلى نصفين واختنقت أطفالك الرضع وما بالوا وها هم نسوكِ وما زالوا يحتفلون بعيد الحب !
حبيبتي البحرين ..
دعيني أخبركِ شيئا.. فقط اجلسي بجانبي ومدّي لي يديكِ لأقبلهما وأنتِ الصامدة المنسية المظلومة ولكن المنتصرة حتما !
بحرين ..
والله لأن حُشدت جيوش العالم لتنال منك فما جيوشهم إلا هباء ..
ولان نسوكِ في إعلامهم ونشراتهم فما ذاك إلا بسبب الغباء ..
لأنتِ في ضمائرنا وأعطنا من صمودك رداء ..
والنصر قادم قادم يا ابنة الأباة ..
اسمعيني جيدا يا جميلة .. أنا معكِ حتى الموت ثرثر من ثرثر وتفلسف من تفلسف ! قالوا عنكِ ثورة طائفية , ثورة مندسة , ثورة شيعية, ثورة أوزونية ! أنا معكِ معكِ وكلهم تحت قدميكِ ..
أحبكِ ..

إجيتك يا شعب والقلب يفداك
وكل قلوبنا اليوم وياك ..
إصبر يا بطل والباري يرعاك
إحنا حزام ظهرك , عون يمناك ..
ضماد إحنا لجرحك .. وروحي تفدي روحك ..






Thursday, February 23, 2012

..بينهمــا

Posted by Bullet at Thursday, February 23, 2012 4 comments Links to this post
قبل القراءة أريد منكم تشغيل الصوت ثم البدء في قراءتها , اتفقنا ؟ (:

 

حمل حقيبته وهمَّ بالخروج , فتح الباب وقال " توكلنا ع الله " .
-          علي؟
-          ( بكل دهشة) كنت رايحلك وأنت هون ؟؟!
تبسمت و طلبت منه الدخول حيث أن الجو بارد في الخارج ..
-          لك أنا مش مصدق حالي !!
وأيضا تبسمت وقالت له سأحضر لك شيئا دافئا .. دقيقتان وعادت تمسك بيديها شمعة !
نظر لها مستغربا عن سبب إحضار شمعة بدل الشراب الساخن ..
-          لشو الشمعة؟
طلبت منه الجلوس على الأرض وهذا ما فعله , طلبت منه أن يمد يده .. كان علي حائرا وهز رأسه وكأنه يريد القول : لشو ؟
-          هات يدك..
وضعتها بين يديه وأشعلتها .. فقال لها ممازحاً : بهون عليكِ تحرق إيدي الشمعة..
فوضعت يدها بجانب يده ..
بدا علي مستغربا وهو تارة ينظر للشمعة وتارة ينظر لها ..
قالت له : صف لي ما ترى ؟
نظر إليها صامتاً , فقالت له : عيناك جميلتان ..
فتبسم خجلا .. فقالت له : ولك إبتسامة حلوة كالأطفال ..
-          لا هيك كتير ..
ثم قال لها : عم بشوف هالنور من الشمعة عم يضوي المكان .. وعم يعطي دفا وأمان .. كل مالها الشمعة وعم تدوب وبتبكي حنان .. بتقلو ياليل بالعتمة مليان .. بس فيك قلوب عم تسهر ليطلع صوت الأذان ..
-          شو رأيك ؟ طلعت شاعر وأنا مش دريان ! ييه ! ليكي وطلعت هالجملة عالقافية كمان !!
وغمر الكون صوت ضحكاتهم ..

*كانت بين الشهادة و مقاوم ..

Tuesday, February 14, 2012

نسوكم وما نستكم قلوبنا يوماً

Posted by Bullet at Tuesday, February 14, 2012 Links to this post



ياه !! ما أكثر العوران الذين يتبعهم العميان ! وما أكثر الأقفال التي تقفل بصيرة البعض ..
ولكن دعينا منهم فأنت اليوم من دمكِ تتألقين .. وحده ألمك يصنع أملاً وكل قلوب العاشقين تتجه صوبك الآن رغم أنهم ظلموكِ , قتلوكِ , عتّموا عليكِ إعلاميا وضميريا , أدخلوا الجيوش , وفُتحت رؤؤس أبنائك وشَطرت إلى نصفين واختنقت أطفالك الرضع وما بالوا وها هم نسوكِ وما زالوا يحتفلون بعيد الحب !
حبيبتي البحرين ..
دعيني أخبركِ شيئا.. فقط اجلسي بجانبي ومدّي لي يديكِ لأقبلهما وأنتِ الصامدة المنسية المظلومة ولكن المنتصرة حتما !
بحرين ..
والله لأن حُشدت جيوش العالم لتنال منك فما جيوشهم إلا هباء ..
ولان نسوكِ في إعلامهم ونشراتهم فما ذاك إلا بسبب الغباء ..
لأنتِ في ضمائرنا وأعطنا من صمودك رداء ..
والنصر قادم قادم يا ابنة الأباة ..
اسمعيني جيدا يا جميلة .. أنا معكِ حتى الموت ثرثر من ثرثر وتفلسف من تفلسف ! قالوا عنكِ ثورة طائفية , ثورة مندسة , ثورة شيعية, ثورة أوزونية ! أنا معكِ معكِ وكلهم تحت قدميكِ ..
أحبكِ ..

إجيتك يا شعب والقلب يفداك
وكل قلوبنا اليوم وياك ..
إصبر يا بطل والباري يرعاك
إحنا حزام ظهرك , عون يمناك ..
ضماد إحنا لجرحك .. وروحي تفدي روحك ..