أحد عشر عاماً مرَّت كأنها البـارحة

Posted by Bullet | | Posted On Wednesday, June 1, 2011 at Wednesday, June 01, 2011





غادرنا أيـار سـريعاً ,شهـر له من عبق الذكرى الكثيـر وله من الفرح والدموع و الاشتياق الكثيـر..
اشتمُّ رائحة الأرض الآن وكأن روحي تُعجن بكل ذرة هنـاك ..
الشهداء هم الحاضرون الآن في مُخيلتي , كيف لا وهم أشرف و أطهر منا جميعاً ..
وسـ أشارككم شبة قصيدة/خاطرة كتبتها , عمرها 8 سنوات !
::
وبعد تسعة أشهر من معاناتي .. وترقبٍ وانتظار إحداقِ
أتيت يا طفـلي مُحمَّر الوجنـاتِ
مثل بياض الثلج كنت وفي خديك
احتـارت قبلاتـي ..
في بداية أمري كثُرت عليك تنهداتي .. إلى ما سيؤول إليه مصيرك يـا حياتي
و عذاباتٍ مرت في خاطري بالزفـراتِ
لكن من كان يعلم انك حُسيني العلامـاتِ
وانك ثائرٌ وندائُك يا للثـاراتِ ..
حبيبي لا تلمهم لأنهم لم يعلموا .. باني قد أسميتك ( الجنـوب) ابن الأباة
اسميتك العزة والكرامة يـا أغلى ممتلكاتي ..
اسميتك الموالي لعتره الآل الهــداةِ
اسميتك يا طفلي ( الجنوب )  قطعة من أرض الكراماتِ ..


::
بالفعل وكما قيل .. أحد عشر عاماً مرت كأنها البارحة بـ أفراحها واعراسها والورود ..





وفيـديو متواضع جدا لأنشودة عن الشهادة كذلك أعشق معانيها ..
ألهمتي وقتها وكتبت هذه التدوينة سابقاً ( قلت نعم .. فابتســم !! )


video


 

 

 




 

Comments:

There are 5 comments for أحد عشر عاماً مرَّت كأنها البـارحة

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (:

Wednesday, June 1, 2011

أحد عشر عاماً مرَّت كأنها البـارحة

Posted by Bullet at Wednesday, June 01, 2011




غادرنا أيـار سـريعاً ,شهـر له من عبق الذكرى الكثيـر وله من الفرح والدموع و الاشتياق الكثيـر..
اشتمُّ رائحة الأرض الآن وكأن روحي تُعجن بكل ذرة هنـاك ..
الشهداء هم الحاضرون الآن في مُخيلتي , كيف لا وهم أشرف و أطهر منا جميعاً ..
وسـ أشارككم شبة قصيدة/خاطرة كتبتها , عمرها 8 سنوات !
::
وبعد تسعة أشهر من معاناتي .. وترقبٍ وانتظار إحداقِ
أتيت يا طفـلي مُحمَّر الوجنـاتِ
مثل بياض الثلج كنت وفي خديك
احتـارت قبلاتـي ..
في بداية أمري كثُرت عليك تنهداتي .. إلى ما سيؤول إليه مصيرك يـا حياتي
و عذاباتٍ مرت في خاطري بالزفـراتِ
لكن من كان يعلم انك حُسيني العلامـاتِ
وانك ثائرٌ وندائُك يا للثـاراتِ ..
حبيبي لا تلمهم لأنهم لم يعلموا .. باني قد أسميتك ( الجنـوب) ابن الأباة
اسميتك العزة والكرامة يـا أغلى ممتلكاتي ..
اسميتك الموالي لعتره الآل الهــداةِ
اسميتك يا طفلي ( الجنوب )  قطعة من أرض الكراماتِ ..


::
بالفعل وكما قيل .. أحد عشر عاماً مرت كأنها البارحة بـ أفراحها واعراسها والورود ..





وفيـديو متواضع جدا لأنشودة عن الشهادة كذلك أعشق معانيها ..
ألهمتي وقتها وكتبت هذه التدوينة سابقاً ( قلت نعم .. فابتســم !! )


video


 

 

 




 

5 comments on "أحد عشر عاماً مرَّت كأنها البـارحة"

Rain on June 1, 2011 at 1:43 PM said...

جميل
<3

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني on June 1, 2011 at 2:08 PM said...

يااااااااا للذكريات :)

قصيدة عمرها طويل :)

خرجت لحيز البلوغر :)
--
time FLIES !

yosef on June 1, 2011 at 11:56 PM said...

الله يرضى عليكِ ويسعدك

وما شاء الله عليكِ

naysan on June 2, 2011 at 7:35 AM said...

تحيه صباحيه للشهداء ... للمقاومين
للجنوب و لفلسطين
ولكِ ...ابنة جنوب الفخر والصمود
قصيده رائعه
ما شاء الله عنك...من يومك شطوره

Bullet on June 7, 2011 at 3:59 PM said...

Rain:
******

أنتِ الأجمل .. عسوّلة
^_^

هيثم:
******

ايه والله شايف كيف؟
ان شاءالله بشوف اذا في شي بعد من ( تعفيساتي) وبنشرو كمان
;)

أبـــ يوسف ـــي
***************

تســــلم الله يخليك ياااارب
^_^

نيسان:
******

تسلمي يارب
وإن كنت فقط مِن مَن ذابت أرواحهم عشقاً لأرض الجنوب
وحرمت من الانتماء لها لكنها تبقى وستبقى هي الملهم والعشق والحلم الذي احتفظ به في قلبي
(:

أنتِ الأروع (:
وايه من يوم يومي شطورة أنا هههههه
الله يسعدك يا حنونة
^_^

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (: