!!!حرمه تسوق ! أفٍ لكم ولما تعبدون من دون الله

Posted by Bullet | | Posted On Saturday, June 11, 2011 at Saturday, June 11, 2011


أظن ان الجميع قد سمع بقصة منال الشريف التي تم توقيفها وحبسها لا لشي سوى لأنها قامت بقيادة سيارتها بنفسها! ولأن الله ابتلاني بأن أكون من/في هذا البلد الأعور شرعاً الأعمى ضميرياً و يا للـ (حسرطعش) أسف, سأتحدث عن هذا الموضوع..
القصة يا أحبائي تبدأ من مجتمع يصنف نفسه بأنه من درجة ( إسلامي-ألماسي) ! ويرى بأن الاسلام قد اعطى للمرأة حقوقها وكرمّها ولكن ولسخرية القدر بأن من ( يرون ) ذلك هم نفسهم من يسلبون حقوقها ( مطقطقين حنوكهم) بآيات وأحاديث ركبوها لتناسب (شرعهم) الكريم!
هو مجتمع في (غالبه) يؤذن بإسم الدين والالتزام انى شاء في أمور ( باطلة) ويخنق أنفاس الله ورسوله ودينه في أمور ( محقة) وعجباً لدينٍ من هذا النوع !
انتفضت كل خلايا المعارضين ( جهلا ) لهذا الموضوع و بدأو كعادتهم بإطلاق السباب والشتائم على كل من تريد قيادة السيارة هنا متعللين بحجج واهية وكما هم يتحدثون بمنطق ( تخسوون) ! متدرعين بفتاوى (عالم ديزني) وبمبدأ ( حرمه تسوق ؟! والله ليشتغل العقال على ظهورهم) ! لأنهم يؤمنون بأن المرأة كأي قطعة قد امتلكوها فيحق لهم ( تشليخها) على كيف ابوهم!
إبداع ديني ألماسي :
الكل يعلم بأن المرأة السعودية ( الألماسة) ممنوع عليها أن تمسك مقود السيارة بنفسها, ففكرة أن تقود المرأة ولو حماراً أمر مستهجن عند البعض وقد رفض البعض الفكرة خوفا من أن تستقوي عليه ثم ( تقوده كالحمار) !  * يخزي العين على هالعقليات *
بالنسبة للإبداع الديني المتفتق هنا فقد أتحفتني ردود بعض (المشايخ) عما تم تداوله حتى قام بعضهم بوصف من تريد قيادة سيارتها بـ ( الفاسقة) والمخربات والمنافقات والباطنيات والمعكرونيات و تفاهات أخرى!  *اتق الله .. يا شيخ !! *
هذا هو الدين الذي تعرفونه ؟ هل هذه هي نتيجة دارسة الدين؟ هل هذا هو فهم السلف؟ لم يجنوا منه إلا الكروش الممتدة في عزائم وولائم لا تنتهي حتى قصر الثوب بسبب امتداد كروشهم وصعوبة مشيهم بسبب امتلاء جيوبهم!
وأدخلوا قصة قيادة المرأة للسيارة في الـ( حلال) والـ( حرام) علما بأنه لايوجد نص شرعي يقول بأن القيادة محرمه شرعاً ! وكل ما قيل من هؤلاء ( المفكرون الجدد) ليس إلا اجتهادات وآراء  يمكن ردها فليست هي بالنص المقدس الذي يجب الالتزام به.
بيد أن أكثر ما يثير شهية الإنسان على الضحك هو ربطهم بأن ( الروافض) حسب تعبيرهم (المنطلق من درجة الفهم الألماسي)- هم وراء ما اسموها بهذة (الفتنة) !
*عاملينلكم كااااابوس ههههههههههه* !
ببساطة .. هذا هو (السلاح) الذي يستخدمه أولئك الفاشلون عند أي مأزق يمرون به في محاولة للضحك على عقول أولئك البسطاء و (السذج) لرفض هذة الفكرة وفي محاولة لحشو فكر البعض حتى يتم رفض الفكرة لا شعوريا! فنحن يا أحبة في بلدٍ يرى بأنه ( حامل راية التوحيد) وانه على ( دين الفطرة) فما سواهم ليس إلا ذوي عقائد منحرفة وأعظم خطرا من اليهود!! ودين الفطرة هذا الذي هو ( مضغ) في أفواههم يتضح في صورة صاحب العظمة والجلالة وهو يحتسي شرابا مع ( أمير المؤمنين ومحيّ دين الفطرة) انذاك جورج بوش!
أظن بانه كان ماء زمزم ! * رقصا مسرورا وشرابا طهورا * !!
وكنتيجة لهذه الهلاوس التي يبدو انها قد تفشت في عقول معظم الناس لذلك وكنوع من ( لحس) عقول البعض خرج احدهم شاهرا فتواه قائلا بان لا مانع من قيادة المرأة للسيارة في البر ! و ( البَّر) هنا لمن لا يعرفه هو مكان اشبه بالصحراء !
وأول رده فعل تنتابك عند سماع هذا القول تنخنق قهقهة في أعماقك قائلا ( يستهبلوا علينا ) !! فهي إما واحدة من اثنتين : إما أن هؤلاء قد ابتلاهم الله فعلا بداء الهبل! أو انه قد تفشى فيهم هذا الفيروس حتى باتت كل ( نكتهم) منكهه بطعم هبَليّ خبلّي !!
يعني : مدرستي في البر؟ جامعتي في البر ؟ ما أريد شرائه واحتاجه في البر؟ أهلي واصدقائي في البر؟ المستشفى في البر؟ .. الناس وصلت لدرب التبانة وهذا يقول بس في البر !!
عاد أحلى شي لما طلع واحد من هالـ ( مصحصحين دينيا) ودعا على النساء المطالبات بقيادة السيارة بالموت !!  * اهاهاهاهاهااااااا *
تنص فتوى أصدرها عبد العزيز بن باز قبل 21 عاماً ومعه عدد من هيئة كبار العلماء قالوا فيها: "بعدم جواز قيادة النساء للسيارات ووجوب معاقبة من تقوم منهن بذلك بالعقوبة المناسبة التي يتحقق بها الزجر والمحافظة على الحرام ومنع بوادر الشر لما ورد من أدلة شرعية توجب منع أسباب ابتذال المرأة أو تعريضها للفتن، ونظراً الى أن قيادة المرأة للسيارة تتنافى مع السلوك الإسلامي القويم الذي يتمتع به المواطن السعودي الغيور على محارمه".
إقرأو الفاتحة على عقولهم !


حرمه تسوق !!
في الحقيقة أصل المشكلة تكمن في عقليات بعض أفراد مجتمعي المحترم والالماسي ففي جولة فقط على بعض ردود من يرفضون هذه الفكرة يتبين لكم كم من الاستحمار التفكيري الذي يستوطن عقولهم  وقد عزى بعضهم الرفض للأسباب التالية :
(إن المرأة بمقتضى طبيعتها معروفة بطيبتها وقلة حزمها ، وسرعة تأثرها وضعف إرادتها ، وعدم تحملها وقصر نظرها وقيادة السيارة تحتاج إلى العكس من ذلك).
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة نزع الحياء منها).
(ومن المفاسد أيضا ، أن المرأة تكون طليقة تذهب إلى ما شاءت ومتى شاءت وحيث شاءت إلى ما شاءت من أي غرض تريده).
في الأسباب اعلاه , ما دخل قيادة السيارة في الحياء ؟؟؟ وما دخل طبيعة المرأه ومادري شنو في قيادة السيارة؟؟ وبعدين يقول طليقة و تخبيصات اخرى, اساسا اللي بتسوي الغلط راح تسويه حتى لو محبوسه في صندوق خشبي!
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة أنها سبب لتمرد المرأة على أهلها وزوجها).
يريدون نساء كالنعاج فقط لا غير من نوع سَم ونعم وحاضر وان شاءالله
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة كثرة ازدحام الشوارع أو حرمان بعض الشباب من قيادة السيارات وهو أحق بذلك من المرأة وأجدر).
كللللل الدراسات أثبتت ان المرأة أكثر حذرا من الرجل عند القيادة وأكثر التزاما . وبعدين ع أي أساس هو أحق وأجدر ؟؟! والله العظيم تخلف!
المهم .. هناك أيضا عدة استحمارات أقصد استخلاصات فكرية انبثقت من مجهود فكري لدى هؤلاء ثم يقول في النهايه أن هذا مشروع تغريبي وانهم يريدون نسائنا , أي النساء الألماسات , أن يصبحن كـنساء ( الكفرة العاهرات) ! ثم يذكرهن بالفتاوى التي تحرم القيادة ويصف من تحاربن هذه الفكرة بـ ( الطاهرات) !!
حقيقة أقف عاجزة عند هذا الفكر المتفتق النير الذي يرمي من يشاء بما يشاء وكأنه رب كل الأشياء !!!
نحن نعاني.. والعيب فيكم معشر أنصاف الرجال :
نحن هنا كنساء نعاني من تعطيل الكثير من أمورنا بسبب منع القيادة , نعم البعض لديه سائق لكن ليس كل فئات المجتمع ( ألماسية) !
هنا المرأة تمنع من الجلوس خلف مقود السيارة بينما يمارس ( مهاطيل ومهابيل) لا يتجاوزون ال 14 وأقل يمارسون هبلهم وخبلهم في الشوارع ويحصدون مئات الأرواح ولم تنتفض خلايا البعض لهذا الأمر ! بينما عندما تريد امراة بالغة عاقلة قيادة سيارتها وبالشروط المطلوبة الكل ينهق : يا غيرة الدين !!
أنا استغرب كيف يرتضي ويومّن البعض في السائق الاجنبي ولا يثق في ابنته او اخته او زوجته عندما تقود !
نضصطر هنا في كل مرة نريد فيها الخروج الى دفع مبلغ مالي لقاء مشوار لايتجاوز النصف ساعة او الساعة! و بقيادة شخص اجنبي يرافقنا في كل هذا الوقت وهو من يقود غير أن البعض تقوده نواياه الشيطانية لفعل الكثير ! وهناك من القصص ما يشيب لها الرأس!
والبعض في الجامعة يضطررن الانتظار حتتى بعد إنتهاء المحاضرة لساعات لتنظر البقية ممن هن معها ليخرجن سويا ولا تبقى بمفردها! و أيضا عندما كنت في الجامعة كنت أنتظر لساعات وصدقوني كنت أنتظر 4 ساعات من بعد انتهاء المحاضرات فقط في انتظار الباص لأنه لايريد الذهاب والعودة في كل مرة!! يعني يقول آخذكم كلكم مره وحدة ! واحنا اللي ينكسر ظهر اللي خلفونا من الانتظار ! وحتى في الصباح نضطر للذهاب باكرا من الساعة السادسة والنصف مع الجميع مع العلم أن المحاضرة لا تبدأ إلا الساعة العاشرة !
والسبب هو عدم توفر باص للنقل ونضطر لتحمل سوء أخلاق بعض السائقين عند إعتراضنا بالقول " أنا مابروح وبجي عشان كم وحده خلاص كلكم مره وحده" !
بينما لو كنت أملك سيارتي وأقودها بنفسي سأحتفظ بكرامتي أولا ولا أجعل ( من هب ودب) أن يتحدث معي من طرف مناخيره ! ثانيا لن أحتاج لأن اذهب قبل محاضرتي و ينهد بدني! ثالثا سأحتفظ بما ادفعه شهريا من مكافئتي لهذا البني آدم ! * زقوم ان شاءالله* !
كل من (  اعتقلن) وهن يقدن سيارتهن كلهم ( قد ضبطن) وهن ذاهبات لقضاء حاجتهن وشراء بعض ماينقصهن ولم يكن ذاهبات والله لديسكو !
يسهل التشكيك بنية وأخلاق المرأة أما هذا ( الرجل ) فلا ! يبدو أننا نحتاج لحل ينزل لنا من السماء لأننا أناس ( ألماسيون) !
ليلى والذئب السعودي :
لفتني أن أغلب الآراء التي رفضت هذا الموضوع هو انه إذا قادت المرأة فإن غريزة آدم ستُثار والمرأة باب من أبواب الفتنة فالأولى أن ( يقرّن في بيوتهن) !
وصدقوني يا أصحاب الفكر الفخم والعظيم بأنكم تسيئون لأنفسكم و للرجال في المجتمع قبل نسائه فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن كل إدعائكم بالدين والتدين إنما هو أكبر من كذبه الهولوكوست ! وأن ( رجالكم) تغلب عليهم النظرة والفكرة الاستحمارية التي تقول بأن المرأة يجب فقط أن تجيد ( الجنس والطبخ) وما عدا ذلك فهو ( تفكير خارج عن حظيرة الإسلام)! وأنها مهما عملت فهي قاصر وتفكيرها أعوج وينبغي أن لا تُترك لوحدها لذا فهي بحاجة دائمة ( لظل ) ولي عليها !
ومنال الشريف وغيرها ممن قدن سياراتهن أصبن بوابل من السباب ولم ينظر لمنال مثلا على انها أول أمراه تعمل كمستشارة لأمن المعلومات , فنحن في مجتمع لو نام الرجل ليل نهار ويتسكع في الشوارع مطلقا كل وساخته أمام الجميع لم يتجرأ احد أن يبصق في وجهه بينما المرأة لو حصدت اعلى المراتب ومن التفوق الكثير فهي إن راحت أو جت ( مرا ) !
الحل :
أطلب من الصين مشكورة بأن تصنع لنا سيارات طائرة حتى لا نثير شهوة هؤلاء الحمير جنسيا! أو في أحسن الحالات أطلب من جبرائيل أن يهبط لنا بحل حتى نصبح أول مجتمع يهبط عليه الروح الأمين مُعطيا الأمر من رب العالمين بأن يا نساء قدّن سيارتكن !
عندها ستدب مراجلهم حتى على جبريل وسيقولون له (الله وأكبر عليك تبقى حريمنا تسوق ) !! مجتمع يجعلك تضحك حد الغثيان فالطفل فيه يُربى على هذه العقلية لتخبرنا إحدى الأخوات بأن طفلا لا يتجاوز ال5 سنوات عندما  قالت له: يلا شد همتك وأدخل الروضة فقال لها مزمجرا : لا , وعندما سألته لماذا ؟ قال: أنا ما اخلي حرمه تدرسني !!
* لا تعليق ودامت عقولكم عامرة بالإنفتاحات! *
واتمنى من رجالنا المحترمين أن يمارسوا أيه رياضة أو مثل هالحلو اللي في الصورة ادناه لعل الدماء تصل لعقولهم فتتحـرك !



Comments:

There are 17 comments for !!!حرمه تسوق ! أفٍ لكم ولما تعبدون من دون الله

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (:

Saturday, June 11, 2011

!!!حرمه تسوق ! أفٍ لكم ولما تعبدون من دون الله

Posted by Bullet at Saturday, June 11, 2011

أظن ان الجميع قد سمع بقصة منال الشريف التي تم توقيفها وحبسها لا لشي سوى لأنها قامت بقيادة سيارتها بنفسها! ولأن الله ابتلاني بأن أكون من/في هذا البلد الأعور شرعاً الأعمى ضميرياً و يا للـ (حسرطعش) أسف, سأتحدث عن هذا الموضوع..
القصة يا أحبائي تبدأ من مجتمع يصنف نفسه بأنه من درجة ( إسلامي-ألماسي) ! ويرى بأن الاسلام قد اعطى للمرأة حقوقها وكرمّها ولكن ولسخرية القدر بأن من ( يرون ) ذلك هم نفسهم من يسلبون حقوقها ( مطقطقين حنوكهم) بآيات وأحاديث ركبوها لتناسب (شرعهم) الكريم!
هو مجتمع في (غالبه) يؤذن بإسم الدين والالتزام انى شاء في أمور ( باطلة) ويخنق أنفاس الله ورسوله ودينه في أمور ( محقة) وعجباً لدينٍ من هذا النوع !
انتفضت كل خلايا المعارضين ( جهلا ) لهذا الموضوع و بدأو كعادتهم بإطلاق السباب والشتائم على كل من تريد قيادة السيارة هنا متعللين بحجج واهية وكما هم يتحدثون بمنطق ( تخسوون) ! متدرعين بفتاوى (عالم ديزني) وبمبدأ ( حرمه تسوق ؟! والله ليشتغل العقال على ظهورهم) ! لأنهم يؤمنون بأن المرأة كأي قطعة قد امتلكوها فيحق لهم ( تشليخها) على كيف ابوهم!
إبداع ديني ألماسي :
الكل يعلم بأن المرأة السعودية ( الألماسة) ممنوع عليها أن تمسك مقود السيارة بنفسها, ففكرة أن تقود المرأة ولو حماراً أمر مستهجن عند البعض وقد رفض البعض الفكرة خوفا من أن تستقوي عليه ثم ( تقوده كالحمار) !  * يخزي العين على هالعقليات *
بالنسبة للإبداع الديني المتفتق هنا فقد أتحفتني ردود بعض (المشايخ) عما تم تداوله حتى قام بعضهم بوصف من تريد قيادة سيارتها بـ ( الفاسقة) والمخربات والمنافقات والباطنيات والمعكرونيات و تفاهات أخرى!  *اتق الله .. يا شيخ !! *
هذا هو الدين الذي تعرفونه ؟ هل هذه هي نتيجة دارسة الدين؟ هل هذا هو فهم السلف؟ لم يجنوا منه إلا الكروش الممتدة في عزائم وولائم لا تنتهي حتى قصر الثوب بسبب امتداد كروشهم وصعوبة مشيهم بسبب امتلاء جيوبهم!
وأدخلوا قصة قيادة المرأة للسيارة في الـ( حلال) والـ( حرام) علما بأنه لايوجد نص شرعي يقول بأن القيادة محرمه شرعاً ! وكل ما قيل من هؤلاء ( المفكرون الجدد) ليس إلا اجتهادات وآراء  يمكن ردها فليست هي بالنص المقدس الذي يجب الالتزام به.
بيد أن أكثر ما يثير شهية الإنسان على الضحك هو ربطهم بأن ( الروافض) حسب تعبيرهم (المنطلق من درجة الفهم الألماسي)- هم وراء ما اسموها بهذة (الفتنة) !
*عاملينلكم كااااابوس ههههههههههه* !
ببساطة .. هذا هو (السلاح) الذي يستخدمه أولئك الفاشلون عند أي مأزق يمرون به في محاولة للضحك على عقول أولئك البسطاء و (السذج) لرفض هذة الفكرة وفي محاولة لحشو فكر البعض حتى يتم رفض الفكرة لا شعوريا! فنحن يا أحبة في بلدٍ يرى بأنه ( حامل راية التوحيد) وانه على ( دين الفطرة) فما سواهم ليس إلا ذوي عقائد منحرفة وأعظم خطرا من اليهود!! ودين الفطرة هذا الذي هو ( مضغ) في أفواههم يتضح في صورة صاحب العظمة والجلالة وهو يحتسي شرابا مع ( أمير المؤمنين ومحيّ دين الفطرة) انذاك جورج بوش!
أظن بانه كان ماء زمزم ! * رقصا مسرورا وشرابا طهورا * !!
وكنتيجة لهذه الهلاوس التي يبدو انها قد تفشت في عقول معظم الناس لذلك وكنوع من ( لحس) عقول البعض خرج احدهم شاهرا فتواه قائلا بان لا مانع من قيادة المرأة للسيارة في البر ! و ( البَّر) هنا لمن لا يعرفه هو مكان اشبه بالصحراء !
وأول رده فعل تنتابك عند سماع هذا القول تنخنق قهقهة في أعماقك قائلا ( يستهبلوا علينا ) !! فهي إما واحدة من اثنتين : إما أن هؤلاء قد ابتلاهم الله فعلا بداء الهبل! أو انه قد تفشى فيهم هذا الفيروس حتى باتت كل ( نكتهم) منكهه بطعم هبَليّ خبلّي !!
يعني : مدرستي في البر؟ جامعتي في البر ؟ ما أريد شرائه واحتاجه في البر؟ أهلي واصدقائي في البر؟ المستشفى في البر؟ .. الناس وصلت لدرب التبانة وهذا يقول بس في البر !!
عاد أحلى شي لما طلع واحد من هالـ ( مصحصحين دينيا) ودعا على النساء المطالبات بقيادة السيارة بالموت !!  * اهاهاهاهاهااااااا *
تنص فتوى أصدرها عبد العزيز بن باز قبل 21 عاماً ومعه عدد من هيئة كبار العلماء قالوا فيها: "بعدم جواز قيادة النساء للسيارات ووجوب معاقبة من تقوم منهن بذلك بالعقوبة المناسبة التي يتحقق بها الزجر والمحافظة على الحرام ومنع بوادر الشر لما ورد من أدلة شرعية توجب منع أسباب ابتذال المرأة أو تعريضها للفتن، ونظراً الى أن قيادة المرأة للسيارة تتنافى مع السلوك الإسلامي القويم الذي يتمتع به المواطن السعودي الغيور على محارمه".
إقرأو الفاتحة على عقولهم !


حرمه تسوق !!
في الحقيقة أصل المشكلة تكمن في عقليات بعض أفراد مجتمعي المحترم والالماسي ففي جولة فقط على بعض ردود من يرفضون هذه الفكرة يتبين لكم كم من الاستحمار التفكيري الذي يستوطن عقولهم  وقد عزى بعضهم الرفض للأسباب التالية :
(إن المرأة بمقتضى طبيعتها معروفة بطيبتها وقلة حزمها ، وسرعة تأثرها وضعف إرادتها ، وعدم تحملها وقصر نظرها وقيادة السيارة تحتاج إلى العكس من ذلك).
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة نزع الحياء منها).
(ومن المفاسد أيضا ، أن المرأة تكون طليقة تذهب إلى ما شاءت ومتى شاءت وحيث شاءت إلى ما شاءت من أي غرض تريده).
في الأسباب اعلاه , ما دخل قيادة السيارة في الحياء ؟؟؟ وما دخل طبيعة المرأه ومادري شنو في قيادة السيارة؟؟ وبعدين يقول طليقة و تخبيصات اخرى, اساسا اللي بتسوي الغلط راح تسويه حتى لو محبوسه في صندوق خشبي!
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة أنها سبب لتمرد المرأة على أهلها وزوجها).
يريدون نساء كالنعاج فقط لا غير من نوع سَم ونعم وحاضر وان شاءالله
(ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة كثرة ازدحام الشوارع أو حرمان بعض الشباب من قيادة السيارات وهو أحق بذلك من المرأة وأجدر).
كللللل الدراسات أثبتت ان المرأة أكثر حذرا من الرجل عند القيادة وأكثر التزاما . وبعدين ع أي أساس هو أحق وأجدر ؟؟! والله العظيم تخلف!
المهم .. هناك أيضا عدة استحمارات أقصد استخلاصات فكرية انبثقت من مجهود فكري لدى هؤلاء ثم يقول في النهايه أن هذا مشروع تغريبي وانهم يريدون نسائنا , أي النساء الألماسات , أن يصبحن كـنساء ( الكفرة العاهرات) ! ثم يذكرهن بالفتاوى التي تحرم القيادة ويصف من تحاربن هذه الفكرة بـ ( الطاهرات) !!
حقيقة أقف عاجزة عند هذا الفكر المتفتق النير الذي يرمي من يشاء بما يشاء وكأنه رب كل الأشياء !!!
نحن نعاني.. والعيب فيكم معشر أنصاف الرجال :
نحن هنا كنساء نعاني من تعطيل الكثير من أمورنا بسبب منع القيادة , نعم البعض لديه سائق لكن ليس كل فئات المجتمع ( ألماسية) !
هنا المرأة تمنع من الجلوس خلف مقود السيارة بينما يمارس ( مهاطيل ومهابيل) لا يتجاوزون ال 14 وأقل يمارسون هبلهم وخبلهم في الشوارع ويحصدون مئات الأرواح ولم تنتفض خلايا البعض لهذا الأمر ! بينما عندما تريد امراة بالغة عاقلة قيادة سيارتها وبالشروط المطلوبة الكل ينهق : يا غيرة الدين !!
أنا استغرب كيف يرتضي ويومّن البعض في السائق الاجنبي ولا يثق في ابنته او اخته او زوجته عندما تقود !
نضصطر هنا في كل مرة نريد فيها الخروج الى دفع مبلغ مالي لقاء مشوار لايتجاوز النصف ساعة او الساعة! و بقيادة شخص اجنبي يرافقنا في كل هذا الوقت وهو من يقود غير أن البعض تقوده نواياه الشيطانية لفعل الكثير ! وهناك من القصص ما يشيب لها الرأس!
والبعض في الجامعة يضطررن الانتظار حتتى بعد إنتهاء المحاضرة لساعات لتنظر البقية ممن هن معها ليخرجن سويا ولا تبقى بمفردها! و أيضا عندما كنت في الجامعة كنت أنتظر لساعات وصدقوني كنت أنتظر 4 ساعات من بعد انتهاء المحاضرات فقط في انتظار الباص لأنه لايريد الذهاب والعودة في كل مرة!! يعني يقول آخذكم كلكم مره وحدة ! واحنا اللي ينكسر ظهر اللي خلفونا من الانتظار ! وحتى في الصباح نضطر للذهاب باكرا من الساعة السادسة والنصف مع الجميع مع العلم أن المحاضرة لا تبدأ إلا الساعة العاشرة !
والسبب هو عدم توفر باص للنقل ونضطر لتحمل سوء أخلاق بعض السائقين عند إعتراضنا بالقول " أنا مابروح وبجي عشان كم وحده خلاص كلكم مره وحده" !
بينما لو كنت أملك سيارتي وأقودها بنفسي سأحتفظ بكرامتي أولا ولا أجعل ( من هب ودب) أن يتحدث معي من طرف مناخيره ! ثانيا لن أحتاج لأن اذهب قبل محاضرتي و ينهد بدني! ثالثا سأحتفظ بما ادفعه شهريا من مكافئتي لهذا البني آدم ! * زقوم ان شاءالله* !
كل من (  اعتقلن) وهن يقدن سيارتهن كلهم ( قد ضبطن) وهن ذاهبات لقضاء حاجتهن وشراء بعض ماينقصهن ولم يكن ذاهبات والله لديسكو !
يسهل التشكيك بنية وأخلاق المرأة أما هذا ( الرجل ) فلا ! يبدو أننا نحتاج لحل ينزل لنا من السماء لأننا أناس ( ألماسيون) !
ليلى والذئب السعودي :
لفتني أن أغلب الآراء التي رفضت هذا الموضوع هو انه إذا قادت المرأة فإن غريزة آدم ستُثار والمرأة باب من أبواب الفتنة فالأولى أن ( يقرّن في بيوتهن) !
وصدقوني يا أصحاب الفكر الفخم والعظيم بأنكم تسيئون لأنفسكم و للرجال في المجتمع قبل نسائه فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن كل إدعائكم بالدين والتدين إنما هو أكبر من كذبه الهولوكوست ! وأن ( رجالكم) تغلب عليهم النظرة والفكرة الاستحمارية التي تقول بأن المرأة يجب فقط أن تجيد ( الجنس والطبخ) وما عدا ذلك فهو ( تفكير خارج عن حظيرة الإسلام)! وأنها مهما عملت فهي قاصر وتفكيرها أعوج وينبغي أن لا تُترك لوحدها لذا فهي بحاجة دائمة ( لظل ) ولي عليها !
ومنال الشريف وغيرها ممن قدن سياراتهن أصبن بوابل من السباب ولم ينظر لمنال مثلا على انها أول أمراه تعمل كمستشارة لأمن المعلومات , فنحن في مجتمع لو نام الرجل ليل نهار ويتسكع في الشوارع مطلقا كل وساخته أمام الجميع لم يتجرأ احد أن يبصق في وجهه بينما المرأة لو حصدت اعلى المراتب ومن التفوق الكثير فهي إن راحت أو جت ( مرا ) !
الحل :
أطلب من الصين مشكورة بأن تصنع لنا سيارات طائرة حتى لا نثير شهوة هؤلاء الحمير جنسيا! أو في أحسن الحالات أطلب من جبرائيل أن يهبط لنا بحل حتى نصبح أول مجتمع يهبط عليه الروح الأمين مُعطيا الأمر من رب العالمين بأن يا نساء قدّن سيارتكن !
عندها ستدب مراجلهم حتى على جبريل وسيقولون له (الله وأكبر عليك تبقى حريمنا تسوق ) !! مجتمع يجعلك تضحك حد الغثيان فالطفل فيه يُربى على هذه العقلية لتخبرنا إحدى الأخوات بأن طفلا لا يتجاوز ال5 سنوات عندما  قالت له: يلا شد همتك وأدخل الروضة فقال لها مزمجرا : لا , وعندما سألته لماذا ؟ قال: أنا ما اخلي حرمه تدرسني !!
* لا تعليق ودامت عقولكم عامرة بالإنفتاحات! *
واتمنى من رجالنا المحترمين أن يمارسوا أيه رياضة أو مثل هالحلو اللي في الصورة ادناه لعل الدماء تصل لعقولهم فتتحـرك !



17 comments on "!!!حرمه تسوق ! أفٍ لكم ولما تعبدون من دون الله"

الكيل بمكيالين on June 11, 2011 at 11:40 PM said...

صحيح إنك رصاصة !!
مش معقولة شو إنه بهدلة !!
كفيتي و وفيتي.. يعطيك العافية..
ملاحظة عالهامش:
لعيونك أحلى منسف :)

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني on June 12, 2011 at 9:12 AM said...

إتبهدلنا!

و +

بنستاهل

مجتمع بل و كوكب ذكوريّ بامتياز!

:اعتراف:

ΣcoŞan on June 12, 2011 at 11:16 AM said...

تعليقي لن يحتوي أيّ اضافه ..
فقد قلت حتى أتممت ..
وشرحتِ العقليه والمرض ..
حتى شخصتِ ..
وكما ذكرت .. العلاج الذي تحتاجون ..
ليس موجوداً على هذه البسيطه ..

صديقتي رصاصه ..

الله يعينكوا على ما ابتلاكوا ..
مجتمعكوا متخلل فكرياً من الجذور ..
والاجيال القادمة مش احسن بكثير من اللي موجود هسا ..

في فكرة زغيره حابب اطرحها ..
هسا على فرض إنه "الدوله" سمحت للنساء بقيادة السيارة ..
بتقدري تتخيلي شو نظرة المجتمع للست اللي بتسوق سيارة ..
أو كيف رح يتعاملوا الشباب في الشوارع مع السيارة اللي بتسوقها ست ..

الموضوع يا عزيزتي بده غسيل للعقول ..
مع غسيل القوانين العوجا ..

كل الاحترام

Anonymous said...

يعطيكي العافية ...

" لا إكراه في الدين " وقيسي على ذلك، أقصد أن لم تعجبك السعودية فبلاد الله واسعة، خصوصا وأنك لست مواطنة سعودية، فهل أنت مكرهة على البقاء في السعودية، أم من أجل حفنة دنانير ومستقبل زاهي !!

أتسأل لو تدخلت السعودية في الجنوب اللبناني ماذا سيكون رد فعلك ؟ أكيد ستشقي الثوب وأنتي تصرخي قائلة أنه شأن لبناني، فما شأنك أنت بالذي يحدث بالسعودية، ( كل مين على دينو الله يعينو ) "لكم دينكم ولي دين"،أليست مرجعياتكم الدينية مختلفة، فمن الذي طلب منك الدفاع عن أهل السنة !!
انتقادك للفكر الوهابي منطلق من كره رضعتيه منذ الولادة، بحكم انك شيعية، وعلى فكرة لست وهابيا وأكرههم ولست متدينا أصلا، ولكني أشتم في لهجتك الحادة الكره والحقد وليست دعوة للاصلاح،وما يثبت طائفيتك، أنك وضعتي صور مؤيدة لكل الشعوب المستضعفة باستثناء الشعب السوري الذي تقطع أعضاء أطفاله التناسلية لأنهم أشخاص مجرمون !!

ملاء الهواء صراخك في أول الثورات، ولما وصلت النار إلى باب الحكم الأشد دموية في المنطقة، لم تنبس ببنت شفه، ترى لو انتقد أحدهم شتم الصحابةالذي تكيلونه ليلا نهارا على قنواتكم الفضائية ماذا سيكون موقفك بالتحديد؟

حبيبتي لا تتذاكي، فالرياح هذه الأيام أقوى من كل العقول، وستعري كل أهل الضلال والكيل بمكايلين

راح احكيلك باللبناني ( اطلعي اطلعي من هالبواب ) الاعيبك مكشوفة

Rain on June 12, 2011 at 1:40 PM said...

بسير نسب؟

Aseel on June 12, 2011 at 3:33 PM said...

أنا عشت بالسعودية 4 سنين. من أهم الأشياء التي يتصف بها المجتمع السعودي: التزمت والخوف من التغيير. وبالاعتراف منهم أغلب التصرفات والسلوكيات هي بسبب العادة لا الدين. لكن يقولبوها بقالب ديني بسبب أهمية المملكة الدينية في العالم من ضمن أسباب أخرى إذا ذكرتها مش حخلص لبكرة.. بس اقرئي عن ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب والحركة الوهابية إذا حابة تتعرفي أكثر على المجتمع وسلوكياته

السعوديون عارضوا الراديو والتلفاز والستالايت والانترنت وغيره وغيراته واحتاجوا لسنوات طويلة حتى أصبحت هذه التكنولوجيا مقبولة عندهم -وهذا الحكي راح تقرئيه بتاريخهم وبكتبهم يعني لا ينكرون هذه الصفة عن أنفسهم- والمعارضة كانت دائما بحجة الدين ودرء المفاسد. بس بالآخر انتشرت التكنولوجيا وتطورت البلاد. السبب الذي يجعلني أذكر كل هذا هو الآتي:

1- سيأتي يوم قريب جدا تصبح فيه قيادة النساء للسيارات في السعودية أمرا مقبولا ان شاء الله. أقرب مما تتصورين. وحيحكولك، "الشرع حلل للمرأة ركوب الخيل والحمير فليش لا السيارات".
2- يا أختي لايجوز التعميم على كل الشعب السعودي. معك أنا بتزمت المعارضين لقيادة المرأة للسيارة وبحججهم الواهية ولذلك نتوجه بالذم لل"معارضة" لا للشعب كله فهناك سعوديون يضرب بهم المثل ويرغبون بتقدم بلادهم في هذه الأمور ومن أهمها حقوق المرأة. ومن ضمنهم منال الشريف التي ذكرتيها وحمدتيها بالأول واللي أكيد أكيد أمها وأبوها اللي ربوها والعائلة التي هي قادمة منها سعوديين أيضا

أعتذر على الإطالة. تقبلي مروري ولك جزيل الشكر

هبة فاروق on June 12, 2011 at 5:09 PM said...

ازيك يا بيلوت يا قمر يارب دايما بخير
اقولك بجد البوست دة حسسنى ان المرأة فى السعودية اقل من كرسى او كنبة بالبيت لا يحق لها ممارسة اى شىء وكانها بلا هوية ولا شخصية
سامحهم الله نحن نتقدم ام نرجع للوراء
تحياتى حبيبتى

yosef on June 12, 2011 at 6:30 PM said...

فرح
مساء الخير
والله يرضى عليكِ ويسعدك

فعلا كفيتِ ووفيتِ وفشيتِ قلبك
بس معلش على الفاضي
ما فيش فايدة

يا ريت كان في عقول بالرؤوس
او حتى ايمان بالقلوب
سلامتك وتدومي

دمتِ بخير ابنتي الغالية

Bullet said...

كيـالتي :
********

ههههه حبيبتي الله يسعدك (:
بهدلونا بعقلياتهم وتخلفهم الله يبهدلهم!

الله يعافيـكِ يارب
وتسلم عيونك يا غالية (: كلك زوء والله
بس ياربي كيف بدي إجي ماعندي (محرم) !! ههههه اااه ياقلبي بس


هيثم :
******

(: ويا سيدي ممنونتك أنا على هالإعتراف

Bullet said...

ΣcoŞan :
********

بعين الله
ربما ( الاجيال القادمة لن تكون أفضل من الموجودين حاليا) أقول ربما ولكن أنا عندي أمل , مشكلتنا هي فقط في الفهم الأعوج للأمور وربطها بالدين !! يعني يريدون منا أن نكون مجتمع مُخدرّ دينيا من دون حتى أن نفهم الدين
وما أكثر المدعوّن وما أقل المطبقون!

بالنسبة لما طرحته ..
من قبل كان هنا كما ذكرت اسيل أن الستالايت ممنوع وقليل حيا اللي يكون في بيته ستلايت .. بل أكثر من ذلك كان من يجلب ( دش) لبيته كان يخفية, يعني بيحاول ما يخليه ع السطح أو بأي طريقة يغطيه, ومن يُكتشف أنه يمتلك هذه ( البدعة) كانت تأتي الشرطة وتأخذه !!!
الآن السعودية ( راعية الدين والتدين) هي أكبر من تمتلك القنوات الفضائية ونصها هايفة تافهة بترفع الضغط وبتجيب المرض

العقول مستعصيه ونطلب من الله بأن تهطل عليها بركات الفهم !!

ولك كل الإحترام وأهلا وسهلا بك هنا دائما .. شرّفت
^_^

Bullet said...

Anonymous:
***********


أولا: الله يعافيك
ثانيا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تعليقك يغرد خارج الموضوع اساسا!!
يعني ولا كأنك قرأت المكتوب و لاكأني ذكرت في المقدمة أني أساسا من هذا البلد الأعور دينيا الأعمى ضميريا !!
وباقي تخبيصاتك لن أعلق عليها لأنها ليست موضوع التدوينة اساساً و واضح أن قلبك مليان مع عدم الفهم للأمور

أراح الله بالك وجعل حياتك مليئة بالسرور وأضحك الله سنك كما أضحكتني في تعليقك
^__^

Bullet said...

Rain:
******

ههههههههههه ,, مين بدك تسبي ؟؟
(:


Assel :
********
لا أزيد على ما ذكرتيه وكلامك سليم تماما
بالنسبة لأبن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب فأنا شبعت من كلامهم حتى أصابني الغثيان ! فأنا درست كل ( ابداعهم الفكري) ابتداءاً من الكتب المدرسية اللي صرعونا بذكرهم بكتب الدين والتاريخ حتى إطلاعي وقرأتي لهم الآن

بالنسبة لما ذكرتي انهم سيقولون "الشرع حلل ركوب الخيل والحمير فليش لا السيارات" .. طبعا ذُكرت هذة النفطة لكنهم قالوا .. احزري ؟؟ كانوا يركبوا الحمير ومعهم محرم وليس لوحدهن !!! هههههههه إنفتاق فكري أقف دوما عاجزة وحائرة لتفكيكه وفهمه !

وانا معك فأنا هنا أذم المعارضين ذوي الحجج الواهية من مجتمعي وليس الجميع لأنه هناك فعلا أناس خلق الله عقولهم في رؤوسهم ويفكرون بشكل طبيعي ومنطقي , بالنهاية ليس كل المجتمع هنا سيء فنحن ككل المجتمعات فينا السيء وفينا الصالح فكريا

لم تطيلي (: وسعيدة بزيارتك الأولى هنا
وأهلا وسهلا بك دائما
^_^

Bullet said...

هبة فاروق:
**********

حبيبتــــــــــي أنا بخير , نورّت المدونة والله
^_^
للأسف هم يعاملوننا بهذة الطريقة خصوصا من يدعون الدين و الدين منهم بريء !! مع التشديد بأن ليس الكل هنا لديه نفس هذه النظرة للمرأة لكن الأغلب عقولهم مُغيبة والبعض لحس عقولهم مُدعي الدين..
أي تقدم يا خيتي !! هم شاطرين يتقدموا بستار اكاديمي
بكرة قدم
بإفتتاح فنادق وقنوات هايفه .... وهلمّ خبـلا !! الله يعين
ولك أجمل وأرق التحايا عسووولة
^_^


أبـ يوسف ـي :
*************

صباحك/مسائك رضا وخير
يمكن ( مافي فايدة) بس هذا حقنا الطبيعي وسنظل نطالب به هنا
ونُعري من يدعون الدين والتدين ويلبسون العادة لبوس الدين!
لازم يتغير هالوضع لازم !!!

(: لك كل الود والاحتـرام

زينة زيدان on June 13, 2011 at 11:16 PM said...

بهيك بوست
ما راح ناديك فرح
لازم بوليت
يا بنتي انتي طلعتي بولتات مو بوليت واحدة
بكل كلمة وحرف وووووووووو رد
عجبتني نظرتك للموضوع وتفسيرك لكل راي
بس صدقيني كل شي جديد مستجن وراح يجي يوم وتسوقي سيارتك بنص شورارعها لللسعودية ومو بالبر

بس بتبقي تزكريني بشي مشوار

خيتي بوليت
جدكفيتي
والبكرة احسن إن شاء الله
تحيتي

نور on June 15, 2011 at 6:00 AM said...

صباح الخير
على الأغلب نحن جميعاً نملك نفس الموقف من قيادة المرأة للسيارة وربما يصيبا الكدر والهم من هذه الفتاوى والقوانين ...
لكن
علماء ورجال دين ومنهم حفظة للقرآن الكريم ، قد يكونوا ( اجتهدوا فأخطأوا.. الشتم والتهكم والتعميم يبعدنا عن الموضوعية .

لكِ كل المحبة

Bullet said...

خيتي زينة :
***********

ههههههه الله يسعدك يا غالية
قد يكون كل جديد مستهجن , لكن نحن هنا نطالب بحقنا
كل أعمالنا مُعطلة بسبب هذا الأمر , يعني لنستنى عقولهم تصحصح واحنا اللي نتعذب
هم فقط يريدون فرض ارآئهم وبدون حتى أدلة وأسباب مقنعة

الله كريم وراح اخدك أحلى مشوار
^_^

Bullet said...

نــور :
*******
صباحك/مسائك رضا
أنا سأقف مع العالم أو رجل الدين إن كان مايطرحه رأي شرعي
وقيادة المرأة للسيارة لا دخل لها من قريب أو من بعيد بموضوع الحلال والحرام
يستطيع العالم أن يقول رأيه في موضوع كهذا ولكن ليس من حقه أبدا أن يفرض على الناس ما يقوله
وإن كان (حافظا للقرآن) فهو أولى من غيره بأن لا يشتمنا ويقول عن من تريد القيادة ب(الفاسقات) ويشبهنا كما ذكرت ب(نساء الكفرة العاهرات) !! أتوقع أن عالم دين كهذا فقط أضاع وقته في الحفظ
ونسى المضمون والآداب التي يأمرنا بها الله

لم أشتم أحداً وبالنسبة للتعميم فأنا لم أعمم هذة النظرة على الجميع
فقط تحدثت عن من يرفضون هذة الفكرة ومدعين بأسباب وحجج واهيه
عزيزتي أنا من مجتمع يلبس العادة لبوس الدين -مُخدرين دينياً ويتبعون حتى من دون وعي وفهم للأمور
وهذا الكلام بالتأكيد لاينطبق على الجميع هنا فأنا لا أعمم هذة الفكرة على الجميع

اعتذر على الأطالة لكن فقط أحببت أن أوضح لك هذة النقطة
ولكِ كل المحبة وأضعافاً
^_^

Post a Comment

Don't hesitate to shoot here (: